The Coptic Orthodox Church of Egypt

The Church this week …            

Fourth Sunday of Hathor                   December 7, 2014

 

Walking through the Needle’s Eye

Gospel Liturgy: Mark 10: 17-31

 

By Deacon Mark Atia

 

+ The story of the young rich man is well known. Christ loved this young rich man and asked him to leave all his worldly possessions to gain a treasure in heaven. The story ends sorrowfully with the young man not willing to give up his possessions to carry the cross and gain a treasure in heaven by following and submitting to be Christ’s disciple.

 

+ Afterwards Christ taught His disciples the lesson that was to be learned from the rich man’s failure: “How hard it is for those who have riches to enter the kingdom of God!” (vs. 23).

 

+ For to become Christ’s disciples and have the assurance of final life in that Kingdom, one must deny oneself and renounce the lusts of this world, embracing instead the persecutions that were sure to come if one follows Christ.

 

+ Christ then intensifies His words, repeating them in an even more generalized and universal way, by convicting the hearts of his disciples. “Children, how hard it is for those who trust in riches to enter the kingdom of God! It is easier for a camel to go through the eye of a needle than for a rich man to enter the kingdom of God.” (vs. 24). That is, it is, humanely speaking, impossible!

 

+ Such is the vulnerability of the human heart to the temptation of wealth.

 

+ With men, this feat of renunciation of wealth (worldly lusts) and trust in God is impossible.  Christ defies this logic by telling the disciples that “With men it is impossible, but not with God; for with God all things are possible” (vs. 27).  All by themselves, men such as the rich young man cannot be expected to shake themselves free from temptations and go through the needle’s eye. But this is not impossible with God. With His help and Spirit, and our submission, even this is possible.

 

+ It was this passage that the seed of  monasticism was planted by St Anthony the Great. For many rich men were to find the power to renounce their wealth in order to follow God. The desert would later be full of many such men who had gone through the needle’s eye to follow Christ.

 

May this passage of the Gospel, my brethren, be an inspiration to all of us to deny the lusts of this world and be true disciples of Christ.

الكنيســـة هــذا الأسبــــوع ...

 الأحد الرابع من شهر هاتور            7 ديسمبر 2014

 

المـــرور من خـــلال ثقـــب الإبـــرة

إنجيل القداس: مرقس 10: 17-31

 

للشماس مارك عطية

 

+ إن قصة الشاب الغنى معروفة جداً. فالمسيح أحب هذا الشاب الغنى وسأله أن يترك كل مقتنياته من هذا العالم ليقتنى كنزاً فى السماء. القصة انتهت نهاية محزنة فالشاب لم يُرِد التنازل عن أمواله وحمل الصليب وإتباع المسيح والتسليم له وأن يُصبح تلميذاً له، فلم يقتنى كنزاً فى السماء.

 

+ بعد هذا الحدث، علّمَ السيد المسيح تلاميذه درساً من فشل هذا الشاب الغنى:  "ما أعسر دخول ذوى الأموال إلى ملكوت الله" (آية 23).

 

+ لكى نكون تلاميذ للمسيح وتكون لنا الثقة فى حياة أبدية فى تلك المملكة، على كل واحد أن ينكر نفسه ويجحد شهوات هذا العالم وبدلاً منها يتقبل الإضطهادات التى لا بد وأن تأتى للذين يتبعون المسيح.

 

+ وبعد ذلك كَثّف المسيح كلامه بأن كرره بطريقة شاملة وبكلمات أكثر عمومية. لقد نخس قلوب التلاميذ بقوله "يابَنىَّ ما أعسر دخول المتكلين على الأموال إلى ملكوت الله" (آية 24). إنها، وحقاً إنها، مستحيلة بالأسلوب البشرى!

 

+ هذه هى هشاشة القلب البشرى أمام إغراء الثروة.

 

+ بالنسبة للبشر، هذا الرفض الشديد للثروة (أى شهوات العالم) والثقة الكاملة فى الله، هو درب من المستحيل. السيد المسيح ينفى هذا المنطق بقوله للتلاميذ "عند الناس  غير مستطاع، ولكن ليس عند الله. لأن كل شىء مستطاع عند الله" (آية 27). الناس الذين من عينة هذا الشاب الغنى، من غير المتوقع أنهم يستطيعون بأنفسهم أن يتخلصوا من الإغراءات ويمرون من ثقب الإبرة. ولكن هذا ليس مستحيلاً بالنسبة لله. حتى هذا المرور من ثقب الإبرة ليس مستحيلاً بمساعدته ومن خلال روحه القدوس وبتسليمنا له.   

 

+ لقد كان هذا الفصل من الإنجيل هو بذرة الحياة الرهبانية التى زرعها القديس الأنبا أنطونيوس الكبير. ومنها وجد الكثير من الأغنياء القوة لجحد ثرواتهم لكى يتبعوا الله. فقد أصبحت الصحارى بعد ذلك مليئة بالكثير من أمثال هؤلاء الأغنياء الذين مروا من ثقب الإبرة لكى يتبعوا المسيح.

 

لعل هذا الفصل من الإنجيل ياإخوتى أن يلهب قلوبنا نحن أيضاً لكى ننكر ملذات هذا العالم ونصبح بالحقيقة تلاميذ للسيد المسيح.