The Coptic Orthodox Church of Egypt

The Church this week …

                        

First Sunday of Paope                         October 12, 2014

 

“When Jesus saw their faith, He said to the paralytic, ‘Son, your sins are

forgiven you.’” (Mk 2: 5)

 

Gospel Liturgy: Mark 2: 1-12

 

As we start the second Coptic month, the Church meditates with us about the authority of our Lord Jesus Christ. He is God who can forgive our sins, and He is God Who can heal our diseases.

In order to enjoy our Lord and His authority, we must have total trust in Him. We must have the faith like the faith of these 4 men.

 

+ The faith of these 4 men was able to overcome numerous obstacles to achieve their goal. Their faith made them strong and helped them to achieve more than what they aspired for. Not only had they obtained the healing of the body, but also the remissions of the sins.

 

+ Strong will is a must for a man’s success. It is achieved through strong faith, steadfastness, and trust in God’s promises. The more we trust God, the more He shows Himself to us. But without faith it is impossible to please Him, for he who comes to God must believe that He is, and that He is a rewarder of those who diligently seek Him” (Heb 11: 6). Whoever wants to have a strong will should have a complete trust in God’s words and promises.

 

+ The strong will of these men was due to a clear objective that made them cross obstacles to reach it. When the goal is challenging and lofty, the strength of the will follows. And everyone who competes for the prize is temperate in all things. Now they do it to obtain a perishable crown, but we for an imperishable crown” (1Co 9: 25).

 

+ When the objectives are earthly and materialistic, weakness sneaks into the will and desperation sneaks into the heart. St. Paul said “For what I am doing, I do not understand ...  for to will is present with me, but how to perform what is good I do not find. For the good that I will to do, I do not do; but the evil I will not to do, that I practice” (Rm 7: 15-19). It is the case of the man who is too weak to fight sin, but also too weak to do good. These are the result of a weak will.

 

It is also worth noting that the strong will of these 4 men resulted in the healing of the paralytic man (intercession?!), as well as the root of man’s problems is sins (Son, your sins are forgiven you). These two points can be 2 other sermons on their own!

الكنيســـة هــذا الأسبــــوع ...

 

الأحد الأول من شهر بابه                 12 أكتوبر 2014

 

"فلما رأى يسوع إيمانهم قال للمفلوج يا بنى

مغفورة لك خطاياك" (مر 2: 5)

 

إنجيل القداس: مرقس 2: 1-12

 

ونحن نبدأ الشهر الثانى من السنة القبطية، تتأمل معنا الكنيسة المقدسة حول سلطان ربنا يسوع المسيح. إنه الإله الذى يستطيع أن يغفر الخطايا، وأيضاُ هو الإله الذى يستطيع أن يشفى أمراضنا.

ولكى نتمتع بإلهنا وسلطانه، علينا أن يكون عندنا الثقة الكاملة فيه. علينا أن يكون لنا إيمان مثل إيمان هؤلاء الرجال الأربعة.

 

+ إيمان هؤلاء الرجال الأربعة استطاع أن يتخطى كل العوائق حتى يصل إلى تحقيق الهدف. إيمانهم جعلهم أقوياء، وساعدهم أن ينالوا أكثر مما ترجوه. فهم لم ينالوا فقط شفاء الجسد، بل أيضاً مغفرة الخطايا.

 

+ قوة الإرادة لازمة لنجاح الإنسان وخلاصه. إنها تنبع من قوة الإيمان وثباته والثقة فى وعود الله. فكلما وثقنا فى الله يُظهر لنا ذاته "ولكن بدون إيمان لا يمكن إرضاؤه، لأنه يجب أن الذى يأتى إلى الله يؤمن بأنه موجود، وأنه يجازى الذين يطلبونه" (عب11: 6). فمن أراد أن يقتنى قوة الإرادة عليه أن يثق ثقة كاملة فى كلمة الله ووعوده.

 

+ ووضوح الهدف هو سبباً فى قوة الإرادة. كان الهدف واضحاً عند هؤلاء الرجال الأربعة. ومهما كان هناك من صعاب، كان عليهم أن يتخطوها حتى يصلوا بالمفلوج أمام السيد المسيح. وكلما كان الهدف سامياً ومرتفعاً كانت الإرادة أقوى. "وكل من يجاهد يضبط نفسه فى كل شئ. أما أولئك فلكى يأخذوا إكليلاً يفنى، وأما نحن فإكليلاً لا يفنى، وأما نحن فإكليلاً لا يفنى" (1كو9: 25).

 

+ والذى ترتبط أهدافه بالأرضيات وبكل مل هو زمنى يتسرب الضعف إلى إرادته ويدخل اليأس قلبه. لأن الهجف المادى لا يمكن أن يُشبع الإنسان. لقد عبر معلمنا بولس الرسول عن حالة الشخص الضعيف الإرادة فقال "لأنى لست أعرف ما أنا أفعله، إذ لست أفعل ما أريده، بل ما أبغضه فإياه أفعل ... لأن الإرادة حاضرة عندى وأما أن أفعل الحسنى فلست أجد. لأنى لست أفعل الصالح الذى أريده، بل الشر الذى الشر الذى لست أريده فإياه أفعل" (رو7: 15-19). إنها حالة الإنسان العاجز عن مقاومة الخطية، وعاجز أيضاً عن فعل الخير لأن الإرادة ضعيفة
إنه من المفيد الإشارة هنا إلى أن الإرادة القوية لهؤلاء الرجال الأربعة أنتجت شفاءً لهذا المفلوج (أليست هذه هى الشفاعة؟!)، وأيضاً كان جذر مشكلة هذا المفلوج هو الخطية (يابنى مغفورة لك خطاياك!). ولكن هذين النقطتين يمكنا أن يكونا عظتين أخرييتين