The Coptic Orthodox Church of Egypt

The Church News this week …

  

Palm Sunday                                         April 5, 2015

الكنيســـة هــذا الأسبــــوع ....

 

أحد الشعانين                                  29 مارس 2015

  

“Tell the daughter of Zion, ‘Behold, your King is coming to you, Lowly, and sitting on a donkey, A colt, the foal of a donkey’”

(Mt 21: 5)

Gospels Liturgy: Matthew 21: 1-17, Mark 11: 1-11,

Luke 19: 29-48, and John 12: 12-19

 

Today is one of the seven major feasts of the Church; Palm Sunday. We celebrate today the entrance of our Lord Jesus Christ into the city of Jerusalem, a symbol of heavenly Jerusalem, as a King to reign forever.

 

+ Clearly, no one comprehended this royal procession, neither the people nor the disciples despite their active participation in it. They laid their clothes on the colt and on the ground, and held the palm and olive tree branches. By hailing the Son of David, the prophecy of Ezekiel was literally fulfilled.

 

+ Earthly kings go in processions full of luxury. They put on their best uniforms, they ride the most expensive vehicles, and they are guarded by thousands of their top soldiers. Our Lord, Who sits upon the Cherubim, rode the most despised of all animals on earth and was surrounded by the most modest people who had nothing to offer but their own clothes and free tree branches!

 

+ Natural people, as defined by our teacher St. Paul, can not comprehend this as a royal procession, but spiritual people can. That is why we went through the journey of the holy great fast in order to be part of this procession. As a spiritual people, we can actually receive this King, and make Him the King of our hearts. Our fast journey helped us to realize this great blessing.

 

+ This King taught His disciples saying “You know that the rulers of the Gentiles lord it over them, and those who are great exercise authority over them. Yet it shall not be so among you; but whoever desires to become great among you, let him be your servant. And whoever desires to be first among you, let him be your slave— just as the Son of Man did not come to be served, but to serve, and to give His life a ransom for many.” (Mt 20: 25-28).

 

My beloved brethren: Today we ought to take the example of Jesus in our life. He entered Jerusalem as a King, not to be served, but rather to give His life for us on the cross. We ought to stretch our hands and serve one another. Give food to a hungry man, put cloth on a naked person, visit the sick and care for those who are in whatever needs

 

 

  

"قولوا لإبنة صهيون هوذا ملكك يأتيك وديعا راكبا على أتان وجحش ابن أتان" (مت21: 5)

 

أناجيل القداس: متى 21: 1-17، ومرقس 11: 1-11،

ولوقا 19: 29-48، ويوحنا 12: 12-19

 

اليوم هو أحد أعياد الكنيسة السيدية السبعة؛ أحد الشعانين. نحن نحتفل اليوم بدخول الرب يسوع المسيح إلى مدينة أورشليم، والتى ترمز إلى أورشليم السمائية، كملك لكى يملك إلى الأبد.

 

 

 

+ من الواضح أن أحداً لم يستطع أن يستوعب هذا الموكب الملوكى، لا الناس ولا التلاميذ رغم إشتراكهم الفعلى فيه. لقد فرشوا ملابسهم على الجحش وعلى الأرض، ورفعوا فى أيديهم سعف النخل وأفرع من شجر الزيتون. وبهتافهم لإبن داود حققوا نبوة زكريا حرفياً.

 

 

 

+ إن ملوك الأرض تخرج عادة فى مواكب فخرية جداُ، فهم يرتدون أفخم ملابسهم الملوكية ويركبوا أغلى السيارات المصفحة ويحرسهم الألاف من خيرة الجنود. إن إلهنا، الذى يجلس على الشاروبيم، يتنازل ويركب أحقر الحيوانات على الأرض، محاطاً بعامة الناس الذين لم يكن لهم ما يقدمون سوى ملابسهم وأفرع الشجر المجانية!

 

 

 

 

+ الناس الطبيعييين، كما يُعَرِّفهم معلمنا بولس الرسول، لا يستطيعون إستيعاب هذا على أنه موكب ملوكى، بينما الناس الروحيين يستطيعون. لهذا السبب كان علينا أن ندخل رحلة الصوم المقدس الكبير حتى يمكننا أن نكون جزءً من هذا الموكب. كأناس روحيين نستطيع أن نستقبل هذا الملك، بل ونقيمه ملكاً على قلوبنا. إن رحلة صومنا هى التى ساعدتنا على فهم هذه البركة العظيمة.

 

 

 

+ هذا الملك علَّم تلاميذه قائلاً "أنتم تعلمون أن رؤساء الأمم يسودونهم، والعظماء يتسلطون عليهم. فلا يكون هكذا فيكم، بل من أراد أن يكون فيكم عظيماً فليكن لكم خادماً، ومن أراد أن يكون فيكم أولاً فليكن لكم عبداً، كما أن ابن الإنسان لم يأتِ ليُخْدَمْ بل ليَخْدِمْ، وليبذل نفسه فدية عن كثيرين" (مت20: 25-28).

 

 

 

 

 

 

إخوتى الأحباء: علينا اليوم أن نأخذ مثال الرب يسوع فى حياتنا. لقد دخل أورشليم كملك، لا ليُخْدَمْ، بل ليقدم حياته عنَّا على الصليب. علينا أن نَمُدّ أيدينا لنخدم بعضنا البعض. إعطِ طعاماً للجوعان، ضع ملابس على العريان، زور المرضى واهتم بكل من هو فى احتياج