The Coptic Orthodox Church of Egypt

The Church this week …

                

Feast of the Theophany                       January 19, 2015

 

“… Behold! The Lamb of God who takes away the sin of the world” (Jn 1: 29)

Gospel Liturgy: John 1: 18-34

 

The Church calls this feast “Theophany” which means the manifestation of the Holy Trinity. The voice of the Father from heaven says “This is My beloved Son”, while the Son is in the water and the Holy Spirit is descending upon Him in the form of a dove.

+ Only Christianity proclaims the One God Who is of Three Hypostasis. While we may see other religions call upon many gods, so that they believe that there must be a god for every supernatural phenomena such as the sun, the stars, the good, the evil, and many other creatures that are real or phantoms, we find other religions oppose to that faith and call upon the one god who is one solid peace that cannot give birth nor given by birth.

+ In fact the Trinity concept came through the revelation of God Himself, and is not a product of man’s mind. The Holy Bible is full of verses that make certain that God is One. For example:

“I am the Lord your God, who brought you out of the land of Egypt” (Ex 20: 2).

“Hear, O Israel: The Lord our God, the Lord is One!” (Dt 6: 4).

“Do not fear, nor be afraid; Have I not told you from that time, and declared it? You are My witnesses. Is there a God besides Me? (Is 44: 8).

“Why do you call Me good? No one is good but One, that is, God” (Mt 19: 17).

“Well said, Teacher. You have spoken the truth, for there is one God, and there is no other but He” (Mk 12: 32).

+ But also there are many verses which point out to the Hypostasis of this God. For example:

“Then God said, ‘Let Us make man in Our image, according to Our likeness’” (Gn 1: 26).

“Come, let Us go down and there confuse their language” (Gn 11: 7).

“The Lord said to my Lord, ‘Sit at My right hand’” (Ps 110: 1).

“But the Helper, the Holy Spirit, Whom the Father will send in My name …” (Jn 14: 26).

+ The whole topic may be summarized in one verse which was said by Christ Himself “All authority has been given to Me in heaven and on earth (Who may have this authority except God Himself?). Go therefore and make disciples of all nations, baptizing them in the name of the Father and of the Son and of the Holy Spirit (three Hypostasis but in One God), teaching them to observe all things that I have commanded you; and lo, I am with you always, even to the end of the age (Who will be there till the end of the age?) (Mt 28: 18-20).

 

 

الكنيســـة هــذا الأسبــــوع ....

 

 عيد الغطاس المجيد                            19 يناير 2015

 

"... هوذا حمل الله الذى يرفع خطية العالم" (يو 1: 29)

إنجيل القداس: يوحنا 1: 18-34

 

 

 

تسمى الكنيسة هذا العيد بـ"الظهور الإلهى" وذلك لأن الثالوث الأقدس قد ظهر بوضوح فى هذا اليوم. صوت الآب من السماء "هذا هو إبنى الحبيب" بينما أقنوم الإبن فى الماء والروح القدس نازلاً عليه فى شبه حمامة.

+ وتنفرد المسيحية بعقيدة التثليث والتوحيد. فبينما نجد أدياناً تنادى بتعدد الآلهة، وأنه لا بد من وجود إله لكل ظاهرة خارقة مثل الشمس والكواكب والخير والشر وأنواع من الأحياء الحقيقية أو الخيالية إلى غير ذلك من الأمثلة، نجد أدياناً تدين هذا الفكر وتنادى بإله واحد صمد لم يلد ولم يولد.

+ والواقع أن عقيدة التثليث والتوحيد جائت من خلال إعلان الله للبشر وليست وليدة لفكر الإنسان. فالكتاب المقدس ملئ بالآيات التى تؤكد على وحدانية الله. فمثلاً:

"أنا الرب إلهك الذى أخرجك من أرض مصر" (خر20: 2).

"إسمع ياإسرائيل. الرب إلهنا رب واحد" (تث 6: 4).

"لا ترتعبوا ولا ترتاعوا. أما أعلمتك منذ القديم وأخبرتك؟ فأنتم شهودى. هل يوجد إله غيرى؟" (أش 44: 8).

"لماذا تدعونى صالحاً؟ ليس أحد صالحاً إلا واحد وهو الله" (مت 19: 17)، و (مر 10: 18).

"بالحق قلت لأن  الله واحد وليس آخر سواه" (مر 12: 32).

+ ولكن أيضاً هناك الكثير من الآيات التى تشير إلى الأقانيم التى فى هذا الإله، منها:

"وقال الله نعمل الإنسان على صورتنا كشبهنا" (تك 1: 26).

"هلم ننزل ونبلبل هناك لسانهم" (تك 11: 7).

"قال الرب لربى إجلس عن يمينى" (مز 110: 1).

"وأما المعزى، الروح القدس، الذى سيرسله الآب بإسمى" (يو 14: 26).

إلى غير ذلك من مئات الآيات فى العهدين التى إما تتكلم عن الله بصيغة المفرد أو تتكلم عنه بصيغة الجمع، أو تتحدث عن أقانيم مختلفة فى ذات الله ولكل منها الصفات الكاملة لله من حيث المعرفة أو اللامحدودية أو القدرة على الخلق والدينونة وعمل المعجزات التى بلا شك هى من قدرة الله وحده فمن يستطيع إقامة الميت إلا الذى لا يموت!

+ ويمكن تلخيص هذا الموضوع كله فى آية واحدة قالها السيد المسيح لتلاميذه قبل صعوده مباشرة "دُفِعَ إلىَّ كل سلطان فى السماء وعلى الأرض (من له هذا السلطان إلا الله وحده؟) فاذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم بإسم الآب والإبن والروح القدس (ثلاثة أقانيم ولكنهم فى إله واحد) وعلموهم أن يحفظوا جميع ما أوصيتكم به. وها أنا معكم كل الأيام وإلى إنقضاء الدهر (من هذا الذى يدوم إلى إنقضاء الدهر؟) (مت 28: 18-20).

الثالوث ضرورى فى الذات الإلهية حتى يكون هناك فاعلية لجميع صفات الله من محبة وعدل ورحمة حتى من قبل خلقة أى شئ!