The Coptic Orthodox Church of Egypt

The Church this week …

2nd Sunday of Mesore            August 16, 2015

الكنيســـة هــذا الأسبــــوع ...

 الأحد الثانى من شهر مسرى           16 أغسطس 2015

and followed Him” (Lk 5: 28)

 

Gospel Liturgy: Luke 5: 27-39

 

By Deacon Andrew Ibrahim

 

Today's gospel is one of celebration. Christ announces Himself as the bridegroom. And when He does so, He happens to be at a feast! Yet despite the celebration and joy, there's a Grinch in the midst of all these happy people. These Pharisees.

 

+ Why though? They are used to being received in people's houses as scholars and spiritual people. Their words are the ones that people listen to. Now, with Christ here, that isn't happening. Everyone is focused on Christ, because He isn't coming to judge. He's opening His arms to all.

 

+ Christ closes the gospel with some interesting words. “And no one, having drunk old wine, immediately desires new; for he says, ‘The old is better.’ ” (Luke 5:39). This is a direct statement to the Pharisees. They were so set in tradition and law, that they could not see the grace of God before them. The stubbornness of the human heart, and the resistance to change, both explained in this verse, are some of the biggest reasons why people miss the blessings of God.

 

+ We are currently observing St. Mary’s fast. St. Mary did not allow the stubbornness of her heart, or the understanding of the law blind her from her path God had for her. She became the Lady of us all, and carried the Most High.

 

+ Our question today is how do we overcome the stubbornness of our hearts, the resistance to change and receive the blessings of an open heart? (Luke 5:28).

 

+ Leave all. When we give God our time, we have to leave everything else at the door. Leave our worries, our concerns, our responsibilities. All of these things are distractions when God needs to be the only attraction in our lives.

 

+ Rise up. Rising is moving from a lower to a higher position. When we rise after giving Christ our burdens, we should be energized. We changed! We changed, because we let Him change us. The same way St. Mary let the Holy Spirit in her…it changed her.  She went from a virgin, to becoming the ever virgin. A lady to the lady of us all.

 

+ Follow Him. When God gives us an opportunity to change and become closer to Him, take it. Follow Him with all your heart. That joy is everlasting. Don't let anyone steal your joy. Don't think that whatever brought Mary and Matthew joy won't apply to you! We are all His children. His gifts are designed to feed us all, despite our differences and weaknesses.

May we cast our limited cares on a limitless God and joyfully rise, freed from our weakness, and may we follow Him all the days of our life, keeping the joy that He chose for us, till we meet Him in paradise

 

"فترك كل شىء وقام وتبعه" (لو5: 28)

 

إنجيل القداس: لوقا 5: 27-39

 

للشماس أندرو إبراهيم

 

فصل إنجيل اليوم هو نوع من الإحتفال. المسيح يُعلن نفسه بأنه العريس. وهو يعلن هذا وهو حاضراً إحتفال بعيد. ولكن رغم الإحتفال والفرح هناك من كانوا يُفسدون هذا الفرح، إنهم الفريسيين.

 

 

+ ولكن لماذا حدث هذا؟ لقد اعتاد الفريسيون أن يستقبلهم الناس فى بيوتهم كعلماء وأساتذة فى الروحيات. أحاديثهم هى التى يُنصت الناس. أما الآن بينما المسيح متواجد لم يعد لهم تلك الأهمية. الكل مُركزاً مع المسيح. لماذا؟ لأنه لم يأت ليدين بل ها هو يمد ذراعيه للجميع.  

 

 

 

+ إن المسيح يُنهى فصل الإنجيل بكلمات فى غاية الأهمية. "وليس أحد إذا شرب العتيق يريد للوقت الجديد. لأنه يقول العتيق أطيب" (لو5: 39). إنها كلمات مباشرة مُوجهة للفريسيين. إنهم مُستغرقين فى الناموس والتقليد لدرجة أنهم لم يستطيعوا أن يلاحظوا نعمة الله الحالة أمامهم. هذه الآية توضح لنا إن عناد القلب الإنسانى، مع المقاومة للتغيير هما من أكبر الأسباب التى تؤدى الناس إلى خسارة بركات الرب. 

 

 

 

 

 

+ إننا الآن فى فترة صوم العذراء، ولعلنا نلاحظ أن القديسة مريم العذراء لم تسمح لقلبها بالعناد أو فهمها للناموس أن يُعمى عينيها عن أن ترى الطريق الذى أراده لها الله. لذلك هى أصبحت سيدتنا كلنا وحملت ابن العلىّ.

 

 

 

 

+ سؤالنا اليوم هو كيف نقاوم عناد القلب، والمقاومة للتغيير، والحصول على بركات القلب المفتوح؟ (لو5: 28).

 

 

+ أترك كل شئ. عندما نعطى الرب الوقت، علينا أن نترك كل شئ آخر عند الباب. نترك ما يقلقنا، واهتماماتنا، ومسؤلياتنا. كل هذه ما هى إلا مُعوقات بينما الله يود أن يكون هو الوحيد فى حياتنا.

 

 

 

+ قم. أن نقوم تعنى أن نتحرك من وضع سفلى إلى وضع أعلى. عندما نقوم بعد أن نترك للمسيح همومنا، نجد أنفسنا ممتلئين بالطاقة. أننا نتغير! إننا نتغير لأننا تركناه يُغيرنا. بنفس الطريقة تركت السيدة العذراء الروح القدس يحل عليها. إنها تغيرت من عذراء إلى العذراء الدائمة البتولية سيدتنا كلنا.

 

 

 

+ إتبعه. عندما يعطينا الرب الفرصة لنتغير ونقترب منه، يجب أن ننتهزها. أتبعه من كل قلبك. هذا الفرح سيكون دائماً. لا تترك أحداً يسرق فرحك. لا تظن أن فرح العذراء والقديس متى لن يكون لك أيضاً! إننا جميعاً أولاده. إن عطاياه قادرة أن تشملنا جميعاً رغم اختلافاتنا وضعفاتنا.

 

 

ليتنا نترك اهتماماتنا المحدودة على الله الغير محدود وأن نقوم بفرح خالى من ضعفاتنا، ولعلنا نتبعه كل أيام حياتنا محتفظين بالفرح الذى إختاره لنا حتى نجتمع معه فى الفردوس