The Coptic Orthodox Church of Egypt

The Church this week …

                     

First Sunday of Koiahk                   December 14, 2014

 

“And the whole multitude of the people was praying outside at the hour of incense”          (Lk 1: 10)

 

Gospel Liturgy: Luke 1: 1-25

 

 

True Christian life is a life of spiritual growth, which only comes through prayer. The Lord Jesus Christ invites us to pray, because of our need for prayer. Through insisting prayers, we get from God every things, including God Himself because the “heavenly Father give the Holy Spirit to those who ask Him” (Lk 11: 13). Thus prayer is indeed the mightiest and most important of our acts of devotion that gets us in direct communion with Christ the Lord. With prayers, our requests reach God the Father instantly.

 

+ Jesus gave us a concrete and practical example in labor in prayer and its warmness “And being in agony, He prayed more earnestly. And His sweat became like great drops of blood falling down to the ground” (Lk 22: 44). He also gave us the ideal example of the life of submission “Father, if it is Your will, remove this cup from Me, nevertheless not My will, but Yours, be done” (Lk 22: 42). Before engaging in any work or service, prayer is the first step and the fundamental basis. Before choosing the disciples “He went out to the mountain to pray, and continued all night in prayer to God. And when it was day, He called His disciples to Him; and from them He chose twelve whom He also named apostles” (Lk 6: 12, 13).

+ The apostles followed the steps of the Lord with steadfastness “These all continued with one accord in prayer and supplication, with the women and Mary the mother of Jesus, and with His brothers” (Acts 1: 14). And when the disciples wanted to find a replacement for Judas who betrayed the Lord, “they prayed and said, You, O Lord, Who know the hearts of all, show which of these two You have chosen” (Acts 1: 24). On the Pentecost, “they were all with one accord in one place” (Acts 2: 1), and all the believing “continued steadfastly in the apostles’ doctorine and fellowship, in the breaking of bread, and in prayers” (Acts 2: 42). The Life of the apostles and the early Church was a life of prayer, therefore “many wonders and signs were done through the apostles … And the Lord added to the Church daily those who were being saved” (Acts 2: 43-47).

 

+ The value of prayer is limitless, as its effect does not only come on he who prays, but on the entire congregation “Let your light so shine before men, that they may see your good works and glorify your Father in Heaven” (Mt 5: 16).

 

الكنيســـة هــذا الأسبــــوع ....

 

الأحد الأول من شهر كيهك               14 ديسمبر 2014

 

 

"وكان كل جمهور الشعب يصلون خارجا وقت البخور"

(لو 1: 10)

 

 

إنجيل القداس: لوقا 1: 1-25

 

 

إن الحياة المسيحية الحقيقية هى حياة نامية، وهذا النمو الروحى لا يتم إلا بالصلاة. والسيد المسيح يدعونا للصلاة، وذلك لأن الإنسان فى حاجة إلى الصلاة. بالصلاة بلجاجة ننال من الله كل شئ، حتى الله نفسه، لأن "الآب الذى من السماء يعطى الروح القدس للذين يسألونه" (لو11: 13). فهكذا تكون الصلاة هى أقوى وأهم أعمالنا التى تُدخلنا فى شركة مباشرة مع السيد المسيح، وبالصلاة تصل طلبتنا فى الحال إلى الله الآب.

 

+ والسيد المسيح قدم لنا مثالاً عملياً للصلاة وفى الجهاد فى الصلاة، وفى حرارة الصلاة، "وإذ كان فى جهاد، كان يصلى بأشد لجاجة وصار عرقه كقطرات دم نازلة على الأرض" (لو22: 44). وفى حياة التسليم، يعطينا نموذجاً للصلاة "ياأبتاه، إن شئت أن تُجيز عنى هذه الكأس، ولكن لتكن لا إرادتى، بل إرادتك" (لو22: 42). وقبل البدء فى أى عمل أو خدمة، فالصلاة هى العمل الأول والأساسى, فقبل إختيار الرسل فقد "خرج إلى الجبل ليصلى، وقضى الليل كله فى الصلاة لله. ولما كان التهار، دعا تلاميذه واختار منهم إثنى عشر الذين سمَّاهم أيضاً رسلاً" (لو6: 12).

 

+ والرسل أيضاً ساروا على خطوات السيد المسيح، "كانوا يواظبون بنفس واحدة على الصلاة والطلبة مع النساء ومريم أم يسوع ومع إخوته" (أع1: 14). وعندما أراد التلاميذ من يحل محل يهوذا "صلوا قائلين أيها الرب العارف قلوب الجميع عيِّن أنت مِنْ هذين الإثنين أيَّاً إخترته" (أع1: 24)، وفى يوم الخمسين "كان الجميع بنفس واحدة" (أع2: 1). وأما جميع المؤمنين فـ"كانوا يواظبون على تعليم الرسل والشركة وكسر الخبز والصلوات" (أع2: 42). لقد كانت حياة الرسل والكنيسة الأولى حياة صلاة، لذلك "كانت عجائب وآيات كثيرة تجرى على أيدى الرسل ... وكان الرب يضم إلى الكنيسة الذين يخلصون" (أع2: 43-47).

+ والصلاة هى السلاح القوىّ الذى عاشت به الكنيسة ودافعت عن نفسها من كل ضربات العدو. وكلنا نعرف قصة نقل جبل المقطم على يد سمعان الخراز فى عهد البابا الأنبا إبرآم الذى نادى بصوم وصلاة 3 أيام من أجل سلام الكنيسة وإنقاذها من هذه المحنة، والجميع إختبروا قوة الصلاة وإقتدارها.

 

قيمة الصلاة فائقة بدون حدود، وفائدة الصلاة لا تعود فقط على الذى يُصلّى، وإنما على الجميع "فليضئ نوركم هكذا قدام الناس لكى يروا أعمالكم الحسنة ويمجدوا أباكم الذى فى السموات" (مت5: 16).