The Coptic Orthodox Church of Egypt

The Church News this week …

  

Fourth Sunday of Tobe                     February 1st, 2015

الكنيســـة هــذا الأسبــــوع ....

 

 الأحد الرابع من شهر طوبة                  1 فبراير 2015

 

One thing I know: that though I was blind, now I see” (Jn 9 : 25)

 Gospel Liturgy: John 9: 1-38

By Deacon Bishoy Ilia

 

I was blind now I see, but what do I see? Jesus doesn’t just open the eyes of the blind, He gives us: Way, Truth, and Life. If it were as simple as to open someone’s eyes it would’ve been not read in our church multiple times in the year, first this Sunday, and soon during the Great Fast, and after that during the Holy fifty days. We meditated on the Feast of Theophany, and we see how we can open our eyes as well so we can proclaim with the blind man “I was blind, now I see.” What do we see? It’s as simple as 1,2,3. In John 14: 6, Our Lord Jesus Christ says: “I am the Way, Truth and Life”

+ Way: when we have sight we truly see the way, a man can’t fall unless he is in total darkness, which happened to us, and we were in total darkness. I don’t think man hid from God, “And they heard the sound of the Lord God walking in the garden in the cool of the day, and Adam and his wife hid themselves from the presence of the Lord God among the trees of the garden.” (Gn 3: 8). Man forgot the Way of God, and the Way to God finally came to us, now we just have to walk the same Way it was built for us. Can a deaf man know you’re a Christian by the way you walk?

+ Truth: I see that God loved us so much that He did care to give up Himself, His Son for us (John 3: 16). We are not listening to the truth we are hearing it, the blind man had nothing to do except to accept what he is being told. It is hard to accept the truth, when the truth is always there for us. The truth invites us to itself, the Truth tells us: “Come to Me, all you who labor and are heavy laden, and I will give you rest. Take My yoke upon you and learn from Me, for I am gentle and lowly in heart, and you will find rest for your souls.” (Mt 11: 28, 29) Can a blind man listen to you speak and know you’re a Christian?

+ Life: This is the life a blind man got a chance to see, he was in total darkness, he has no idea what: nature, beauty, the way, the truth about life he is missing out. But, we are not dead to life because we see it what we are dead to, is the Life Eternal, “even when we were dead in trespasses, made us alive together with Christ (by grace you have been saved).” (Ep 2: 5). How can we be still alive and look for the “resurrection of the dead”? It is because we are dead to this world and its beauty and nature, He the beauty I long to see. Can a blind man hear you and get Life, and can a deaf man see you and get Life?

 

 

"إنما أعلم شيئا واحدا أنى كنت أعمى والآن أبصر"

(يو 9: 25)

إنجيل القداس: يوحنا 9: 1-38

للشماس بيشوى إليا

كنت أعمى والآن أبصر، ولكن ماذا أبصر؟ الرب يسوع لم يفتح فقط عينى الأعمى، ولكنه أعطى الطريق والحق والحياة. إذا كانت المعجزة ببساطة هى تفتيح عينى شخص ما كنا لنقرأها فى كنيستنا عدة مرات كل سنة. فنحن نقرأها هذا الأحد، ثم قريباً سنقرأها خلال الصوم الكبير، ومن بعد ذلك فى أيام الخماسين المقدسة. وقد تأملنا فيها خلال عيد الغطاس حيث رأينا كيف أن المعمودية تفتح عيوننا حتى أننا نستطيع أن نعلن مع هذا الرجل "كنت أعمى والآن أبصر" ماذا نبصر؟ ببساطة شديدة علينا أن ننظر إلى يوحنا 14: 6، فالرب يسوع المسيح يقول "أنا هو الطريق والحق والحياة"

 

+ الطريق: عندما يكون لنا البصيرة يمكننا بالحق أن نرى الطريق. فالإنسان لا يسقط إلا إذا كان غارقاً فى ظلمة كاملة وهذا هو ما نعانيه. فأنا لا أعتقد أن الإنسان يستطيع أن يخفى نفسه من الله، "وسمعا صوت الرب الإلهماشياًفى الجنة عند هبوب ريح النهار فاختبأ آدم وامرأتهمن وجه الرب الإله فى وسط شجر الجنة" (تك 3: 8). لقد نسى الإنسان الطريق لله، ولكن هذا الطريق إلى الله أخيراً جاء إلينا. كل ما علينا هو أن نسلك فيه. هل يستطيع الأخرس أن يعرف أنك مسيحى من الطريق الذى تسلكه؟

 

+ الحق: الله أحبنا جداً حتى أنه أعطانا نفسه، إبنه الذى بذله (يوحنا 3: 16). للأسف نحن لا ننصت للحقيقة، إننا نسمعها فقط. الرجل الأعمى كان كل ما عليه هو أن يقبل ما قاله له المسيح. يبدو أحياناً أنه من الصعب أن نقبل الحقيقة رغم أنها هناك دائماً من أجلنا. الحقيقة تدعونا إليه، فالحق نفسه هو الذى يخبرنا: "تعالوا إلىَّ ياجميع المتعبين والثقيلى الأحمال وأنا أريحكم. إحملوا نيرى عليكم وتعلموا منى لأنى وديع ومتواضع القلب فتجدوا راحة لنفوسكم" (مت 28، 29). هل يستطيع الأعمى أن يسمع لك وأنت تتكلم فيعرف أنك مسيحى؟

 

 

+ الحياة: هذه هى الحياة التى استطاع المولود أعمى أن يرى. إنه كان فى ظلمة كاملة، لم يكن له أن يعرف أى شئ عن الطبيعة، والجمال، والطريق، والحقيقة عن الحياة التى لم يعرفها. ولكن فى الحقيقة أننا لسنا أمواتاً عن الحياة التى نراها ولكننا أمواتاً عن الحياة الأبدية، "ونحن أموات بالخطايا أحيانا مع المسيح – بالنعمة أنتم مخلصون" (أف 2: 5). كيف نكون ونحن أحياء منتظرين "قيامة الأموات"؟ لأننا فى الحقيقة أموات عن هذا العالم وطبيعته وجماله. إنه، المسيح، هو الجمال الذى أتطلع أن أنظر إليه. هل للإنسان الأعمى أن يسمعك ويحصل على الحياة، وهل للإنسان الأصم أن يراك ويحصل على الحياة؟