The Coptic Orthodox Church of Egypt

The Church News this week …

  

First Sunday of Meshir                     February 8, 2015

الكنيســـة هــذا الأسبــــوع ....

 

الأحد الأول من شهر أمشير                  8 فبراير 2015

 

“Do not labor for the food which perishes”

    (Jn 6: 27)

Gospel Liturgy: John 6: 22-27

 

The month of Meshir is normally is the month when the Holy Great Fast starts. Since the starting of the fast varies from one year to another so that it can begin at any week of the month, the Sunday readings of this month are selected in such a way that to prepare us for the journey of the Holy Great Fast.

+ The journey is about repentance, in which we lift our eyes from the earthly materials objects to the heavenly objects.

+ The journey is about lifting up our yes from the earthly food which perishes, to the heavenly ones, to our Lord Jesus Christ Who is the true bread coming down from heaven.

 

To illustrate this idea, we meditate today on the event just followed the miracle of the Lord Jesus feeding the multitude out of the five loafs and the two fish:

+ People after eating from the five loafs and two fish, and being dismissed by the Lord, they feel good about finding someone like Jesus. They plan with each other to seek Him and appoint Him a king!

+ Meanwhile, Jesus put His disciple in the only boat was there and asks them to cross to Capernaum, while He goes up the mountain to pray, teaching us to runaway from the vain glory.

+ During the night, a severe storm faces the disciples and they feel that they are going to be destroyed until they saw another manifestation of the Glory of Jesus; He simply coming walking on the water saying “It is I, do not be afraid” (Jn 6: 20).

+ Miraculously, Jesus brings the boat immediately to the shore, where everybody is gathering seeking Jesus to appoint Him a king. Much to their surprise, Jesus is with the disciples on the same boat where they have seen them leaving alone without Him. They had to ask Rabbi, when did You come here?" (Jn 6:25). In the midst of all that Jesus shout at the multitude “Do not labor for the food which perishes (Jn 6: 27).

My beloved brothers and sisters, how much do we need today to hear the Lord telling us the same thing? Why are we seeking the Lord today? Is it still for a better job, more income, nicer house, better health…? Or we seek the Lord for the food which endures to everlasting life. The call is yours

 

 

"اعملوا لا للطعام البائد بل للطعام الباقى للحياة الأبدية"

 (يو6: 27) 

إنجيل القداس: يوحنا 6: 22-27

يبدأ الصوم المقدس الكبير عادة فى شهر أمشير المبارك. ولكن بما أن موعد بدء الصوم يختلف من سنة إلى أخرى، وقد يبدأ فى أى أسبوع من الشهر، لذا نظمت الكنيسة قراءات  آحاد هذا الشهر بحيث تعدنا لرحلة الصوم

+ الرحلة هى رحلة توبة، فيها نرفع أعيننا من ماديات الأرض إلى السماء.

+ فيها نرفع أعيننا من الطعام الأرضى البائد، إلى الطعام السمائى، إلى الرب يسوع الذى هو بالحقيقة الخبز النازل من السماء.

 

لكى نوضح الفكرة دعونا نتأمل اليوم فى الحدث الذى تلى معجزة الرب يسوع حينما أشبع الجموع من خمسة خبزات وسمكتين:

+ الجموع بعد أن شبعت من الخمس خبزات والسمكتين، وصرفهم الرب، شعروا بالفرح أنهم وجدوا شخصاً مثل يسوع، لقد خططوا فيما بينهم أن يبحثوا عنه لكى يُنَصِّبوه ملكاً.

+ فى أثناء ذلك الرب يسوع يصرف التلاميذ فى المركب الوحيد الذى كان موجوداً لكى يعبروا إلى كفرناحوم، بينما هو يصعد إلى الجبل لكى يُصَلى. بهذا هو يُعْطينا درساً فى وجوب الهروب من المجد الباطل.

+ خلال اليل تقوم عاصفة شديدة حتى أن التلاميذ فى المركب خافوا أن يهلكوا، إلى أن رأوا مجد الرب يسوع يتجلى فى معجزة أخرى، فها هو قادماً سائراً على الماء وقائلاً لهم "أنا هو، لا تخافوا" (يو 6: 20).

+ بطريقة إعجازية، الرب يسوع يأتى فوراً بالمركب إلى الشاطئ، حيث يتقابلوا مع الجموع الذين اجتمعوا لكى يبحثوا عن الرب حتى يُنَصِّبوه ملكاً. كانت مفاجأة كبيرة لهم أن يجدوا الرب مع التلاميذ فى نفس المركب التى رأوا التلاميذ يعبروا بها بدون المسيح. كان لا بد أن يتسائلوا "يامعلم متى أتيت إلى هنا" (يو 6: 25). فى وسط هذا الأحداث كلها، يصيح الرب فى الجموع "اعملوا لا للطعام البائد بل للطعام الباقى للحياة الأبدية" (يو6: 27)

  إخوتى وأخواتى الأحباء: كم نحتاج اليوم أن نسمع الرب يقول لنا نفس الكلام؟ لماذا نحن اليوم نبحث عن الرب؟ هل هو من أجل وظيفة أفضل؟ دخل أكبر؟ بيت أحسن؟ صحة جيدة؟ ... أم أننا نبحث عن الرب من أجل الطعام الباقى للحياة الأبدية؟ الجواب يتوقف عليك