The Coptic Orthodox Church of Egypt

The Church News this week …

  

Third Sunday of Tobe                       January 25, 2015

الكنيســـة هــذا الأسبــــوع ....

 

الأحد الثالث من شهر طوبة                  25 يناير 2015

·     

“He who comes from above is above all”

(Jn 3: 31)

Gospel Liturgy: John 3: 22-36

 

God appeared on Theophany day where the Father spoke from heavens, the Holy Spirit came like a dove upon the incarnate Son in the Jordan river. As for the gospels of the following Sundays speak about the truth of the incarnate God Who came down to earth for our salvation,

 

+ On the 2nd Sunday of Tobe, the Lord spoke plainly about Himself, saying “... indeed a greater than Solomon is here … a greater than Jonah is here” (Lk 11: 31, 32). He compares Himself at one time to a king, and at another time to a prophet. He says He is greater than both, who then can He be?

 

+ In today’s Matin’s Gospel, Nicodemus spoke to the Lord “You are a teacher come from God” (Jn 3: 2). The Lord answered “No one has ascended to heaven but He Who came down from heaven, that is, the Son of man who is in heaven” (Jn 3: 13), moving Nicodemus’ impression about Him from a teacher to His true nature, as the God the Lord, Who descended alone from the heavens and then ascended back.

 

+ Also in the Pauline epistle to the Hebrews, St. Paul compares the Law of Moses that brings death to whoever breaks its commandments to the law of the new covenant. Despising this covenant is equivalent to despising the blood of the Son of God, bringing about eternal condemnation. Therefore, St. Paul shows us distinctively the difference between Moses the greatest prophet and the Son of God, the Lord of the prophets.

 

+ In the Catholic epistle, St John said “Whoever confesses that Jesus is he Son of God, God abides in Him” (1Jn 4: 15), declaring that there is no way to God other than Jesus Christ.

 

+ In the Praxix reading, our teacher St Peter declares the path of faith by saying “Repent, and let everyone of you be baptized in the name of Jesus Christ for the remission of sins; and you shall receive the gift of the Holy Spirit” (Acts 2: 38).

 

+ Finally in today’s gospel, the Jews fell in a great delusion when they compared Jesus to St John the Baptist, thinking the latter is greater. St. John himself answered them “A man can receive nothing unless it has been given to him from heaven … I am not the Christ … He Who has the bride is the bridegroom … He Who comes from above is above all” (Jn 3: 27-31).

 

The true believer needs not a comparison between Christ and another. The Lord Christ said it in an obvious way “All whoever came before Me are thieves and robbers” (Jn 10: 8).

 

 

"الذى يأتى من فوق هو فوق الكل" (يو 3: 31)

إنجيل القداس: يوحنا 3: 22-36

 

 

أظهر الرب الإله نفسه فى يوم الغطاس حيث ثكلم الآب من السماء ونزل الروح القدس مثل حمامة على الإبن المتجسد فى نهر الأردن، لذلك تتكلم أناجيل الآحاد التالية عن حقيقة الإله المتجسد الذى أتى إلى الأرض ليخلصنا.

 

+ ففى الأحد الماضى يعلن الرب بوضوح عن نفسه "هوذا أعظم من سليمان ههنا، هوذا أعظم من يونان ههنا" (لو11: 31، 32). مرة يقارن نفسه بملك، ومرة أخرى يقارن نفسه بنبى، فيقول أنه أعظم من ملك، وأعظم من نبى، فترى من يكون هو؟

 

+ وأيضاً اليوم فى إنجيل باكر يقول نيقوديموس للرب "قد أتيت من الله معلماً" (يو3: 2). فيقول له الرب "ليس أحد صعد إلى السماء إلا الذى نزل من السماء، ابن الإنسان الذى هو فى السماء" (يو3: 13)، وبذلك نقل فكر نيقوديموس عنه من أنه مجرد معلم، إلى حقيقته أنه الرب الإله الذى وحده نزل من السماء ثم صعد.

 

+ ثم يتكلم فى البولس فى الرسالة للعبرانيين فيقارن بين ناموس موسى الذى إن خالفه أحد يستحق الموت وبين احتقار العهد الجديد فيسميه احتقارا لدم ابن الله وعقابه  الهلاك الأبدى. وبذلك يوضح لنا الفرق بوضوح بين موسى أعظم الأنبياء وبين ابن الله نفسه إله الأنبياء.

 

+ ثم يأتى القديس يوحنا فى الكاثوليكون فيقول "من اعترف أن يسوع هو ابن الله، فالله يثبت فيه" (1يو4: 15). معلناً أنه لا يوجد طريق إلى الله إلا بيسوع المسيح.

 

+ أما القديس بطرس الرسول فيعلن فى الإبركسيس أن طريق الخلاص هو بالإيمان بيسوع حيث يقول "توبوا وليعتمد كل واحد منكم على اسم يسوع المسيح لغفران خطاياكم، فتقبلوا عطية الروح القدس" (أع2: 38).

 

+ أخيراً نأتى إلى إنجيل اليوم، نجد اليهود يسقطون فى ضلالة كبيرة حين عقدوا مقارنة بين يوحنا المعمدان والمسيح، وهم يظنون أن يوحنا أعظم، فيرد عليهم يوحنا المعمدان نفسه "لا يقدر إنسان أن يأخذ شيئاً من نفسه وحده إن لم يكن قد أعطى من السماء" (يو3: 27). ثم يقول بوضوح "لست أنا المسيح" (يو3: 28). ويضيف قائلاً "من له العروس فهو العريس" (يو 3: 29). ثم يختتم الحقيقة بكلام لا يحتاج إلى شرح "الذى يأتى من فوق هو فوق الجميع. والذى يأتى من الأرض هو أرضى، ومن الأرض يتكلم. الذى يأتى من السماء هو فوق الجميع" (يو3: 31).

 

هنا لا يحتاج المؤمن الحقيقى إلى مقارنة بين المسيح وغيره، بين الرب الإله والعبيد. وقد قالها الرب يسوع واضحة "جميع الذين أتوا قبلى هم سراق ولصوص" (يو10: 8). وبالتأكيد ينطبق هذا بالأكثر على الذين أتوا بعده، الذين إدَّعوا لأنفسهم أدياناً خاصة بهم.