The Coptic Orthodox Church of Egypt

The Church this week …

 

 

  4th Sunday of Paone                                July 5, 2015

الكنيســـة هــذا الأسبــــوع ...

 

  

الأحد الرابع من شهر بؤونة             5 يوليو 2015

 

“Give, and it will be given to you: good measure, pressed down, shaken together, and running over will be put into your bosom. For with the same measure that you use, it will be measured back to you.” (Lk 6:38)

 

Gospel Liturgy: Luke 6:27-38

 

By Deacon Alex Guirguis

 

 

+ In this passage, our Lord commands us to act contrary to our own instincts and to what the world tells us. He requests that we are not only love those who love us since “even sinners love those who love them” (Lk 6:32), but to love our enemies, those who curse us, and those who spitefully use us (Lk 6:27-28).

 

+ Not only that, but He asks us to emulate God! He says, “Therefore be merciful, just as your Father is also merciful” (Lk 6:36). How can we be expected to take on such a task? It is impossible unless the Holy Spirit helps us. The only way to be like God is to allow God (the Holy Spirit) to grow in us.

 

 

+ God will not ask us to do something that is unfair. His Only-Begotten Son demonstrated all this for us on the cross. On the cross, Christ prayed for his enemies, loved them, and blessed those who cursed Him. If the example of Christ is too much for us to bear, we can take the example of St. Stephen who was filled with the Holy Spirit (Acts 7:55) and then prayed for his executioners (Acts 7:60).

 

 

+ After all this, the Lord promises a measure that He will give us in Verse 38. His measure is much greater then the measure we use. Let’s analyze it:

 

+ + Good measure indicates a fair reward from earthly standards.

 

+ + Pressed down indicates a generous reward that is more than what we expected.

 

++ Shaken together shows the cohesivessness of His gift in our lives and how his gift is exactly what we need for our souls.

 

 ++ Running over into your bosom shows that what He gives us is so great, that it can’t possibly be contained by Earthly standards. The blessings God gives us will be overflowing in our lives.

  These things are all promised to us if we submit to the Holy Spirit in us and allow Him to work in us so that we may be merciful like our Father in Heaven, and to be able to emulate our Lord Jesus Christ. To Him is the glory forever. Amen.

 

 

"أعطوا تعطوا. كيلا جيدا ملبدا مهزوزا فائضا يعطون فى أحضانكم لأنه بالكيل الذى تكيلون يكال لكم" (لوقا 6: 38)

 

 

 

إنجيل القداس: لوقا 6: 27-38

 

للشماس ألكس جرجس

 

+ يطالبنا الرب فى فصل هذا الإنجيل أن نتصرف بعكس ميولنا الطبيعية وبعكس ما يخبرنا العالم من حولنا. الرب يطالبنا ليس فقط أن نحب هؤلاء الذين يحبوننا وذلك لأن "الخطاة أيضاً يحبون الذين يحبونهم" (لو6: 32)، بل أن نحب أعدائنا، هؤلاء الذين يلعنوننا ويسيئون إلينا (لو6: 27-28). 

 

+ ليس هذا هو المطلوب منا فقط، بل الرب يطالبنا أن نتوسم خطواته! فهو يقول "فكونوا رحماء كما أن أباكم أيضاً رحيم" (لو6: 36). كيف يمكن أن  يكون المتوقع منا أن نخطو مثل هذه الخطوات؟ إنه من المستحيلات إلا إذا ساعدنا الروح القدس. الطريق الوحيد الذى به يمكن أن نتمثل بالله هو أن نسمح لله (الروح القدس) أن ينمو بداخلنا.

 

+ الله لن يطالبنا بشئ ليس بإمكاننا. لقد وضَّح لنا هذا بإبنه الوحيد وهو على الصليب حيث صلىّ المسيح من أجل أعدائه، وأحبهم، بل بارك الذين أساءوا إليه. إذا كان المثال الذى قدمه لنا المسيح على الصليب يبدو لنا أكبر من إمكانياتنا، فإننا يمكن أن ننظر إلى مثال القديس استفانوس الذى امتلأ من الروح القدس (أع7: 55) ثم صلىّ من أجل هؤلاء الذين يرجمونه (أع7: 60).

 

+ بعد كل هذا، الرب وعد فى الآية 38 بمكيال هو سيعطيه لنا. هذا المكيال أكبر بكثير من المكيال الذى عادة نستعمله. تعالوا ندقق فى هذا المكيال:

 

++ كيلاً جيداً.. يعنى أكثر عدلاً من المقاييس الأرضية. 

 

++ كيلاً ملبداً.. يعنى أكثر كرماً مما نعتقد أو نتوقع.

 

++ كيلاً مهزوزاً.. يوضح مدى التناسق والتماسك فى عطية الله فى حياتنا وكيف أن عطيته هى بالتمام ما تحتاجه أنفسنا.

 

++ كيلاً فائضاً.. يوضح لنا كيف أن عطية الله ضخمة جداً للدرجة التى لا يمكن أن تحتويها المقاييس الأرضية. البركات التى يعطيها لنا الله تغمر حياتنا.

  لقد وعدنا الله بكل هذه البركات إذا أسلمنا أنفسنا للروح القدس وسمحنا له أن يعمل فينا حتى نستطيع أن نكون رحومين كما أن أبانا الذى فى السموات هو رحوم، ونستطيع أن نتمثل بربنا يسوع المسيح، الذى له المجد دائماً، آمين