The Coptic Orthodox Church of Egypt

The Church this week …

 

  

5th Sunday of Pashons                              June 7, 2015

الكنيســـة هــذا الأسبــــوع ...

 

  

الأحد الخامس من شهر بشنس              7 يونيو 2015

“…and looking up to heaven, He blessed and broke them …” (Lk 9: 16)

 Gospel Liturgy: Luke 9: 12-17

 

The Church, in planning its weekly message, depends upon the fact that each Church month has 4 Sundays. However, from time to time, like today, a fifth Sunday may it occurs. Since every Sunday is a commemoration of the Resurrection of the Lord, which is the most important event in our Christian life, the month is said to have an extra blessing.

 

+ If the month has an extra Sunday, then it is either the 29th of the Coptic month, or the 30th.

 

+ If the extra Sunday is the 29th, then it is even double extra blessing. The 29th of each Coptic month is a commemoration for the 3 feasts: Annunciation, Nativity and the Resurrection of the Lord, for all took place on the 29th of either the month of Paremhotep or of Koiahk. In this case the Church commemorates those three feasts, and read the readings of the feast of the Annunciation.

 

+ If the extra Sunday is the 30th of the Coptic month, like today, then the Church reads the gospel of the blessing, in which the Lord fed 5,000 men in addition to the women and the children out of 5 loaves and 2 fishes.

 

+ Among those lessons we learn from that event are:

·        The little in our hands can turn into much when we put it in the Lord hands.

 

·        We may not be able to feed the multitude with what we have, but we have to do our best. The Lord started with the 5 barely loaves we had.

 

·        Everything must be done in orderly matter: let them sit in groups of fifty. He gave the disciples and the disciples gave the multitude.

 

·        The Church has responsibility toward the believers, not only spiritual, but also the well being of the congregation.

 

·        Spiritual food comes first, then the food of the flesh. “Man shall not live by bread alone …” (Mt 4: 4).

 

·        This miracle is mentioned in the book of John in chapter 6, just before the Lord speaks about Communion. The disciples handled the work alone, showing us the sacramental work of the priesthood.

 "... ونظر إلى السماء وباركها ثم كسرها..."

(لو 9: 16)

                                          إنجيل القداس: لوقا 9: 12-17

 

تعتمد الكنيسة فى ترتيب القراءات الأسبوعية على أن كل شهر قبطى يحتوى على أربعة آحاد. إى أنه من وقت لآخر، مثل ما حدث اليوم، أن الشهر يحتوى على أحد خامس. ولأن الكنيسة تعتبر أن كل يوم أحد هو تذكار لقيامة الرب، الذى هو أهم حدث فى الحياة المسيحية، فهذا الشهر الذى يحتوى على أحد خامس هو شهر فيه زيادة فى البركة.

 

+ إذا كان الشهر يحتوى على أحد خامس، فإنه إما أن يكون اليوم الـ29 من الشهر أو اليوم الـ30.

 

+ إذا كان الأحد الخامس هو الـ29 من الشهر القبطى، فالكنيسة تعتبر أن الزيادة فى البركة مضاعفة، لأن هذا اليوم هو تذكار للأعياد الثلاثة: البشارة والميلاد والقيامة لأنهم حدثوا إما فى الـ29 من برمهات أو كيهك. فى هذه الحالة، الكنيسة تعيد بهذه التذكارات وتقرأ قراءات عيد البشارة.

 

 

+ أما إذا كان الأحد الخامس هو الـ30 من الشهر القبطى، مثل هذا اليوم، فالكنيسة تقرأ إنجيل البركة، الذى فيه السيد المسيح أطعم 5000 رجل بالإضافة إلى النساء والأطفال من 5 خبزات وسمكتين.

 

+ بعض الدروس المستفادة من هذه المعجزة كالآتى:

·           القليل الذى فى أيدينا يمكن أن يتحول إلى الكثير إذا ما وضعناه فى يد الرب.

 

·           قد لا نستطيع أن نُطعم الجموع بالقليل الذى معنا، لكننا دائماً يجب أن نفعل كل ما فى وسعنا. الرب بدأ هذه المعجزة بالخمسة أرغفة الشعير التى معنا.

 

·           كل شئ يجب أن يتم بلياقة وترتيب، ليتكأوا فى كل موضع خمسين، خمسين، ... وأعطى التلاميذ، والتلاميذ أعطوا المتكئين ..

 

·           الكنيسة عليها مسؤلية من نحو المؤمنين، ليست فقط مسؤلية روحية، بل أيضاً من نحو التكافل الإحتماعى للرعية.

 

·           الغذاء الروحى يأتى قبل العذاء الجسدى، "ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان، بل بكل كلمة تخرج من فم الله" (مت 4: 4).

  هذه المعجزة ذُكِرَتْ فى إصحاح 6 من إنجيل يوحنا، مياشرة قبل أن يتحدث المسيح عن سر التناول، وفيها الرسل قاموا بالعمل الذى طلبه المسيح. بذا المعجزة توضح أهمية سر الكهنوت، وعلاقته بأسرار الكنيسة