The Coptic Orthodox Church of Egypt

The Church News this week …

  

Sixth Sunday of the Great Fast          March 29, 2015

الكنيســـة هــذا الأسبــــوع ....

 

الأحد السادس من الصوم المقدس        29 مارس 2015

 

“He spat on the ground and made clay with the saliva; and he anointed the eyes of the blind man with the clay. And he said to him, “Go, wash in the pool of Siloam”… So he went and washed, and came back seeing.” (Jn 9: 6-7)

 

Gospel Liturgy: John 9: 1-41

 

By Deacon Alex Guirguis

 

Today is the Sunday of the man BORN blind. Notice that it is not the Sunday of the blind man. What’s the difference? The difference is that this man was physically blind from birth, but there were others in the story who were also blind; more specifically, spiritually blind. Sometimes we also are found to be spiritually blind. But thank God that the cure to our blindness is revealed in today’s Gospel.

 

+ In order to be healed, we must find the Cure. The Cure is Christ who says in today’s gospel “I am the light of the world.” (Jn 9: 5). This light can heal the darkness that blinds us. He healed the blind man today, so let’s be healed in the same way as this man was healed. Verses 6 and 7 of today’s gospel are the solution. They can be broken down into four parts:

 

1. The Transformation: “He spat on the ground and made clay with the saliva”. We must allow God to transform us just as He transforms the dirt with His saliva into healing clay. He also transforms bread and wine into His Body and Blood. We cannot be healed without Him.

 

2. The Submission: “and he anointed the eyes of the blind man with the clay.” The man did not know who Christ was, yet allowed Christ to put dirt on his eyes. What great humility! We must have a simple and humble heart just like this man.

 

3. The Instruction: “Go, wash in the pool of Siloam.” In order to be healed we must “go” as in to flee away from the sin that is blinding us and “wash” it away be repenting and never returning to it.

 

4. The Rarefaction: “So he went and washed, and came back seeing.” He did exactly what Christ said without straying. Christ said, “go wash” and he “went and washed”. He did not stray from the path or question. He obeyed, and as a result, was healed.

Therefore, my brethren, let us follow the example of this man who was born blind in order to cure ourselves from the blindness of our sins that prevents us from seeing the true light, Christ our God

 

 

"وتفل على الأرض وصنع من التفل طينا وطلى به عينىّ المولود الأعمى، وقال له اذهب فاغسل وجهك

فى بركة سلوام الذى تفسيره المرسل فذهب

 وغسل وجهه وأتى بصيرا" (يو 9: 6، 7)

 

إنجيل القداس: يوحنا 9: 1-41

 

للشماس ألكس جرجس

 

اليوم هو أحد المولود أعمى. لاحظ أنه ليس أحد الرجل الأعمى. ما هو الفرق؟ الفرق هو أن هذا الرجل كان أعمى جسدياً منذ ولادته، ومع ذلك فإننا نجد فى هذه القصة آخرون عمياناً أيضا؛ وبالتحديد عمياناً روحياً. نحن أيضاً قد نوجد أحياناً عمياناً فى الروح ولكن يمكننا الشفاء من إنجيل اليوم.

 

+ لكى نحصل على الشفاء يجب أن نجد أولاً الدواء. والدواء هو المسيح الذى يقول فى إنجيل اليوم "أنا هو نور العالم" (يو9: 5). هذا النور يشفى الظلمة التى أعمتنا. لقد شفى هذا الرجل الأعمى اليوم لذا ليتنا نُشفى اليوم بنفس الطريقة التى شُفىَ بها هذا الرجل. إننا نجد الحل فى العددين 6، 7 من إنجيل اليوم، والذين يمكن تقسيمهما إلى 4 أجزاء على النحو التالى:

 

1.     التشكيل: "تفل على الأرض وصنع من التفل طينا" يجب علينا أن نترك لله الفرصة لكى يُشكلنا كما شكّل التراب بلعابه طيناً قادراً على الشفاء . فهو أيضاً الذى يُحول الخبز والخمر إلى جسده ودمه. لا يمكننا الشفاء بدونه.

 

2.     التسليم: "وطلى به (الطين) عيني المولود الأعمى" هذا الرجل لم يكن عارفاً من هو المسيح، ومع ذلك فقد سمح للمسيح أن يضع طيناً فى عينيه. ياله من تواضع عظيم! إننا أيضاً يجب أن يكون لنا هذا القلب البسيط والمتواضع الذى كان لهذا الرجل.

 

3.     المنهج: "إذهب فاغسل وجهك فى بركة سلوام" حتى يكون لنا الشفاء يجب أن نذهب، أى يجب أن نهرب بعيداً عن الخطية التى تعمينا، ويجب أن نغتسل بمعنى أن نتوب ولا نعود مرة أخرى إليها.

 

4.     الإلتزام: "فذهب وغسل وجهه وأتى بصيراً" لقد فعل تماماً ما قاله المسيح بدون تصرف. لقد قال المسيح "إذهب فاغسل" وما فعله هو أنه "ذهب وغسل". لم ينحرف عن المسار ولم يسائله. لقد أطاع، ونتيجة لذلك تم له الشفاء.

 

لذلك ياإخوتى هيا بنا نتبع مثال هذا الرجل الذى وُلد أعمى حتى يتسنى لنا الشفاء أيضاً من عمى خطايانا والتى تمنعنا من رؤية النور الحقيقى الذى هو المسيح إلهنا.