The Coptic Orthodox Church of Egypt

The Church News this week …

  

6th Sunday of the Pentecost                   May 24, 2015

الكنيســـة هــذا الأسبــــوع ....

 

 الأحد السادس من الخماسين                 24 مايو 2015

“I have overcome the world.” (John 16: 33)

Gospel Liturgy John 16: 23-33

By Deacon Girgis Girgis

 

 

 The Holy Church celeberated the Ascension Feast last Thursday.   "I came forth from the Father, and am come into the world: again I leave the world, and go to the Father” (Jn 16: 28). Before His Ascension He told them: "Behold, I send the Promise of the Father (The Holy Spirit) upon you; but tarry in the city of Jerusalem until you are endued with power from on high" (Lk 24: 49). "The Apopstles all continued with one accord in prayer" (Acts 1: 14); after the Ascension of our Lord and they stayed praying in the upper room of the house of St. Mark until the Holy Spirit descended on them.  The Eleven Apostles with the women, and with His brothers the children of the other Mary remembered what the Lord told them: "And in that day (after My Ascension to heaven)  you will ask Me nothing.  Most assureduly, I say to you, whatever you ask the Father in My name He will give you....Ask, and you will receive that your joy may be full" (Jn 16: 23-24).  The Apostles were asking the Father to send His Promise the Holy Spirit.  We need to imitate the holy Apostles and ask the Father to renew His Spirit in us and gives us regeneration to walk in the Spirit.  "But you shall receive power when the Holy Spirit has come upon; and you shall be witnesses to Me in Jerusalem, and in all Judea and Samaria, and to the end of the earth" (Acts 1: 8). 

While we have God's favorable presence, we are happy, and ought to be easy, though all the world forsake us. Peace in Christ is the only true peace, in Him alone believers have it. Through Him we have peace with God, and so in him we have peace in our own minds. We ought to be encouraged because Christ has overcome the world before us. But while we think we stand, let us take heed lest we fall. Of course there is a very sad and true sense in which the warning, “In the world ye shall have tribulation” applies to all men. Pain and sickness, loss and death, the monotony of hard, continuous, unwelcome toil, hopes blighted or disappointed even in their fruition, and all the other ‘ills that flesh is heir to, afflict us all. But our Lord is not speaking here about the troubles that befall men as men, nor about the chastisement that befalls them as sinners, nor about the evils because they are mortal or because they are bad, but of the yet more mysterious sorrows which fall upon them because they are good. We know not how we should act if brought into temptation; let us watch and pray without ceasing, that we may not be left to ourselves

 

 

 

ثقوا أنا قد غلبت العالم (يو 16: 33)

إنجيل القداس يوحنا 16: 23-33

للشماس جرجس جرجس

 

 

إحتفلت الكنيسة المقدسة بعيد الصعود يوم الخميس الماضى. "خرجت من عند الآب وقد أتيت إلى العالم، وأيضاً أترك العالم وأذهب إلى الآب" (يو16: 28). قبل صعود الرب إلى السماء قال لهم "وها أنا أرسل إليكم موعد أبى، فأقيموا فى مدينة أورشليم إلى أن تلبسوا قوة من الأعالى" (لو24: 49). موعد الآب هو إرسال الروح القدس فى يوم الخمسين. فعندما رجعوا بعد صعود الرب إلى السماء دخلوا إلى العلية التى كانوا فيها يقيمون الرسل الإحدى عشر. كانوا يواظبون بنفس واحدة على الصلاة والطلبة مع النساء ومريم أم يسوع ومع إخوته أبناء مريم زوجة كلوبا (أع1: 13، 14).

 

 

 

تذكر التلاميذ موعد الرب لهم قبل صعوده "وفى ذلك اليوم لا تسألوننى شيئاً. الحق الحق أقول لكم إن كل ما طلبتم من الآب بإسمى يعطيكم. إلى الآن لم تطلبوا شيئاً بإسمى. أطلبوا لكى يكون فرحكم كاملاً" (يو16: 23، 24). قد طلب الآباء الرسل والتلاميذ والنسوة الروح القدس من الآب. نحن نحتاج أن نطلب من الآب كذلك أن يجدد الروح القدس فى أحشائنا حتى نكون له شهوداً كما شهد الرسل فى أورشليم والسامرة وإلى أفصى الأرض. نحن نحتاج قوة من الأعالى لنشهد له (يو16: 28) تشرح لنا تجسد المسيح إذ أنه خرج من الآب وأخذ جسداً مثلنا ثم رجع إلى أبيه فى مجد وكرامة.

  نحن الآن سعداء بوعد المسيح أنه معنا طول الأيام، وأنه لم يتركنا يتامى بل هو موجود معنا، هو وروح قدسه أى الروح القدس. فلنا سلام مع الله. فيه فقط لنا هذا السلام الذى لا يستطيع العالم أن يعطيه أو يأخذه منَّا. ياليتنا نصلى مثل التلاميذ بين الصعود والعنصرة حتى لا ندخل فى تجربة لئلا نسقط. لا شك أننا تأثرنا بقول الرب أنه سيكون لنا ضيق فى العالم عالمين أن العالم كله يمر بمثل هذه الضيقات التى حلت على البشر منذ خالف أبونا آدم، ولكن الله يقودنا كبنين عندما نمر فى هذه الضيقات. لنا الوعد أن المسيح قد غلب العالم وأنه لم يتركنا وحيدين فى العالم. إنه جاء إلى العالم بالجسد الذى أخذه من سيدتنا العذراء مريم وذهب إلى الآب بنفس الجسد، وسيأتى فى مجده ليأخذنا معه إلى المجد