The Coptic Orthodox Church of Egypt

The Church News this week …

  

3rd Sunday of the Pentecost                   May 3, 2015

الكنيســـة هــذا الأسبــــوع ....

 

الأحد الثالث من الخماسين                   3 مايو 2015

“… whoever drinks of the water that I shall give him will never thirst” (Jn 4: 14)

 

Gospel Liturgy: John 4: 1-42

 

By Deacon Girgis Girgis

 

The Church celebrates the resurrection of Christ for fifty days giving thanks to Christ and proclaims His glory.  The Samaritan woman is a figure of the Church.  The Samaritan did not belong to the nation of the Jews; they were foreigners, though they were living close by. The Lord spoke to that Samaritan who was cleansed from his lepersy out of ten lepers and was the only one giving thanks: "Were there not ten cleansed? But where are the nine? Where there not any found  to give glory to God except this foreigner" (Lk 17: 17, 18).

The Samaritan woman is truly a symbol of the Church. The Church that rose with Christ and has to think of spiritual matters. "IF then you were raised with Christ, seek those things which are above, where Christ is sitting at the right hand of God.  Set your mind on things above, not on things on the earth.  For you died, and your life is hidden with Christ in God" (Col 3: 1-3). 

The Samaritan woman has her mind on the flesh: she is delighted with the thought of thirsting no more, and fancies that this was promised to her by the Lord after a carnal sense; which it will be indeed, but in the resurrection of the dead. She desired this now. God had indeed granted once to His servant Elias, that during forty days he neither hungered nor thirsted. Since the water in the well is the pleasure of the world in its dark depth: from this men draw it with the vessel of lusts. 

But again you have the same potent powerful Christ who overcomes the indifference, the materialism, the self- centeredness of this woman, the immorality, the religious prejudice and all these things, and leads her to a knowledge of Himself. Let me say it again. This is not the story of a Samaritan woman, this is the story of the unfolding of the revelation of Jesus Christ, it just so happens to take place while the Samaritan woman was there. The story is Christ, don't ever forget it. God's glory is first. And the unfolding of Messiah is what matters here

"... من يشرب من الماء الذى أعطيه أنا

فلن يعطش إلى الأبد" (يو4: 14)

 

إنجيل القداس: يوحنا 4: 1-42

 

للشماس جرجس جرجس

 

تحتفل الكنيسة بقيامة المسيح لمدة 50 يوماً لتقدم الشكر للمسيح وتعلن مجده. ترمز المرأة السامرية للكنيسة. لم ينتمى السامريون للأمة اليهودية، وكانوا غرباء عنهم بالرغم من أنهم عاشوا ليس بعيداً عنهم. تكلم الرب عن السامرى الذى طَهُر من برصه من عشرة بُرص وقدم الشكر للمسيح قائلاً "أليس العشرة قد طهروا فأين التسعة؟ ألم يوجد من يرجع ليعطى مجداً لله غير هذا الغريب الجنس؟" (لو 17: 17، 18).

 

 

المرأة السامرية ترمز للكنيسة فى الحقيقة. الكنيسة التى قامت مع المسيح تفكر فى أمور روحية. "فإن كنتم قد قمتم مع المسيح فاطلبوا ما فوق حيث المسيح جالس عن يمين الله. اهتموا بما فوق لا بما على الأرض. لأنكم قد مُتُّم وحياتكم مستترة مع المسيح فى الله" (كو 3: 1-3).

 

 

بدأت المرأة السامرية أن تفكر حسب الجسد، وكان طلبها أن لا تعطش مرة أخرى. عاشت فى الخيال لما فهمت أن الرب كان يتكلم عن أمور جسدية، وإن كان هذا سيحدث بعد القيامة العامة من الأموات. فى الحقيقة وهب هذا الرب لإيليا خادمه أن لا يعطش أو يجوع لمدة 40 يوماً. ولأن ماء البئر ما هو إلا ملذات هذا العالم فى أعماقه المظلمة، فإن الناس يسحبون هذا الماء بجرادل التى هى شهواتهم.

 

 

كان ماء البئر يشير إلى مسرة هذا العالم ليسحبوا ماءً  من هذا البئر الذى هو الشهوات التى تجعل الإنسان يحيا فى الظلام. قوة القيامة تَمنح بقوة المسيح الذى يغلب المادية والتمركز حول الذات مثل السامرية أو التعصب الدينى لأن مثل هذه الأمور تجعلنا نتمركز حول الذات.

 

إن قصة المرأة السامرية هى قصة إعلان يسوع المسيح التى حدثت لتعلن مجد المسيح الذى حدث إعلانه بينما كانت هذه المرأة هناك. هذه القصة تعلمنا أن نهتم أولاً بإعلان مجد الله، وأن الأمر الهام هو إعلان يسوع المسيح المُقام للعالم كله