The Coptic Orthodox Church of Egypt

The Church this week …

                        

Third Sunday of Paope                         November 1st, 2015

الكنيســـة هــذا الأسبــــوع ...

 

الأحد الثالث من شهر بابه                    1 نوفمبر 2015

“… the blind and mute man both

spoke and saw” (Mt 12: 22)

 Gospel Liturgy: Matthew 12: 22-28

 

Man’s blessing of discernment is threefold: the ability to see and to recognize what was seen or understood, and then to speak based on what was seen and understood. Even if some people were deprived from the gift of sight, their internal sight and imagination compensate for these deficiencies.

 "... حتى إن الأعمى الأخرس تكلم وأبصر" (مت12: 22)

 

إنجيل القداس: متى 12: 22-28

 

نعمة التمييز فى الإنسان لها ثلاثة أبعاد: القدرة على الرؤية وتمييز ما يراه أو يفهمه، ثم عندئذ النطق بحسب ما رُؤى أو فُهِم. صحيح أن بعض الناس حُرموا من القدرة على الرؤية، إلا أن الرؤيا الداخلية أو التخيل يُعَوِّضهم.

 

 

 

+ However, some people can be blinded by what their eyes see, and miss the truth behind the apparent. We can sometimes be pre-occupied with what we see and miss the truth that lies behind the apparent; as St. Paul mentioned in his letter to the Hebrews “the things which are seen were not made of things which are visible” (Hb 11: 3).

 

+ ومع ذلك، فالبعض قد يعميه ما يراه بعينيه عن الحقيقة وراء المرئيات الظاهرة. أى أننا قد ننشغل بما تراه عيوننا عن أن نرى وندرك أن وراء ما نراه ظاهرياً أشياء غير مرئية وغير ظاهرة، كما يقول معلمنا بولس فى رسالته إلى العبرانيين "حتى لم يتكون ما يُرى مما هو ظاهر" (عب11: 3).

 

 

 + This is the difference between the simple man and the wise; an even greater disparity lies between the wise and the simple. For the simple sees, but neither comprehends the reasons, nor cares about these reasons. We sometimes follow this approach, and refrain from thinking about the reasons, and act only upon what we see.

 + هذا هو الفارق بين الإنسان الساذج والإنسان الحكيم، ثم الفارق الكبير جداً بين الإنسان الحكيم والإنسان الروحى. الإنسان الساذج يرى الظاهرات ولا يدرك أو لا يهتم بأسبابها، حتى نحن قد نسلك هذا السلوك حين نتكاسل عن التفكير فى أسباب ما نراه، ثم نتصرف بناءً على ما نراه فقط.

 

 + The spiritual person, on the other hand, does not only follow the thinking of the mind, as the Pharisees did, when they concluded that Christ was the ruler of demons, casting out demons. The spiritual does think with his mind, but knows the limits of his thinking. He raises his heart to God, to be given better discernment, a clearer light, and a deeper vision. He does not only see the material issues, no matter how beneficial for his life they might be, but he also sees the unseen. This is the spiritual sight given by the Holy Spirit, “who is spiritual judges all things” (1Co 2: 15).

 

 + أما الإنسان الروحى فهو لا يكتفى بالتفكير العقلى، كما فعل هؤلاء الفريسيون حينما حكموا على المسيح أنه برئيس الشياطين يُخرج الشياطين، بل إنه يُفكر ويُميز بعقله عالماً أيضاً حدود عقله. فيرفع قلبه لله ليعطيه تمييزاً أقوى، ونوراً أوضح، وبصيرة أعمق. وذلك ليرى أيضاً ما لا يُرى، وهذه هى الرؤية الروحية التى يُعطيها لنا الروح القدس، "أما (الإنسان) الروحى فيحكم فى كل شئ" (1كو2: 15).

 

+ Some translations of the Holy Bible call the man “mad”, while other call him “demon possessed”. It was this wicked spirit that took away his ability to think, and made him mad. The Pharissees had thinking and wise minds, but did not have the spirit of discernment, which is the Spirit of God given to the humbles who know the limits of their minds.

 

My beloved: decide what kind of a person you would like to be. If you decide to use only your mind, neglecting the gift of the Holy Spirit then you will be a Pharisee. Please, lift up your heart, and ask God to enlighten your mind so you may discern.

 

 + بعض ترجمات الإنجيل تدعو هذا الرجل، محور إنجيل اليوم، مجنوناً، والبعض يدعوه أن به روحاً نجساً، لأن الروح النجس هو الذى أفقده قدرة التمييز والعقل فصار مجنوناً. الفريسيون كان لهم العقل المفكر الحكيم، ولكن لم يكن لهم البصيرة الروحية المميزة، روح الله الذى يُعطى للمتضعين الذين يعرفون حدود عقولهم.

 

أحبائى: علينا أن نقرر اليوم نوعية الشخصية التى نود أن نتحلى بها. إذا قررت أن تستخدم العقل فقط مهملاً عطية الروح القدس فإنك تختار أن تكون فريسياً. من فضلك، إرفع قلبك إلى الله، واطلب منه أن يفتح ذهنك حتى تحصل على القدرة على التمييز.