The Coptic Orthodox Church of Egypt

The Church this week …

                        

Fourth Sunday of Paope                   November 2, 2014

 

The Rise from Spiritual Death

Gospel Liturgy: Luke 7: 11-17

 

By Deacon Mark Atia

 + On the next day after the healing of the centurion’s servant, Our Lord, Jesus Christ, went into a city called Nain. His disciples were going with him, along with a large crowd, and as he drew near to the gate of the city, the multitude collided with another multitude.

+ “…behold, a dead man was being carried out, the only son of his mother; and she was a widow. And a large crowd from the city was with her” (Lk 7: 12). For here were two crowds, one crowd entering through the city gates, jubilant and exalting, with Life at its center, and the other crowd exiting through those gates, mournful and wailing, with death at its center.

+ It is difficult for us to realize just what effect Christ's action would have had on the widowed mother. For a woman to be left with no man to support her was catastrophic. Her life would have been completely devastated and likely reduced to a street beggar.

+ In her desperation and grief, the “Lord had compassion on her…” (Lk 7: 13).  Here was no superficial sorrow but a compassion that overflowed from a depth of emotion. As Christ approached the crowd, he said to her “Do not weep” (Lk 7: 13) for he was about to sweep away the cause of her grief. 

+ Christ uttered a single simple command of “arise” (Lk 7: 14) as One who had complete and sovereign authority over life and death. The young man sat and spoke.

 

+ What we learn here is that however long a person has been dead Christ can raise him. In a fallen world we all suffer varying degrees of spiritual death from time to time. Christ has granted us eternal life, but none of us, in our sinful state, can experience it without repentance.

 

+ The widow of Nain is a symbol of humanity, who was left without anything as a result of sin, which is death. Even without knowing or understanding, God incarnate came to save us through His own death on our behalf. Shall we accept Him and rise from our spiritual death?!

 

 

الكنيســـة هــذا الأسبــــوع ...

 

الأحد الرابع من شهر بابة                  2 نوفمبر 2014

 

القيامــة مــن المــوت الـــروحى

إنجيل القداس: لوقا 7: 11-17

 

للشماس مارك عطـية

نعمة التمييز فى الإنسان لها ثلاثة أبعاد: القدرة على الرؤية وتمييز ما يراه أو يفهمه، ثم عندئذ النطق بحسب ما رُؤى أو فُهِم. صحيح أن بعض الناس حُرموا من القدرة على الرؤية، إلا أن الرؤيا الداخلية أو التخيل يُعَوِّضهم.

 

+ ومع ذلك، فالبعض قد يعميه ما يراه بعينيه عن الحقيقة وراء المرئيات الظاهرة. أى أننا قد ننشغل بما تراه عيوننا عن أن نرى وندرك أن وراء ما نراه ظاهرياً أشياء غير مرئية وغير ظاهرة، كما يقول معلمنا بولس فى رسالته إلى العبرانيين "حتى لم يتكون ما يُرى مما هو ظاهر" (عب11: 3).

 

+ هذا هو الفارق بين الإنسان الساذج والإنسان الحكيم، ثم الفارق الكبير جداً بين الإنسان الحكيم والإنسان الروحى. الإنسان الساذج يرى الظاهرات ولا يدرك أو لا يهتم بأسبابها، حتى نحن قد نسلك هذا السلوك حين نتكاسل عن التفكير فى أسباب ما نراه، ثم نتصرف بناءً على ما نراه فقط.

 

+ أما الإنسان الروحى فهو لا يكتفى بالتفكير العقلى، كما فعل هؤلاء الفريسيون حينما حكموا على المسيح أنه برئيس الشياطين يُخرج الشياطين، بل إنه يُفكر ويُميز بعقله عالماً أيضاً حدود عقله. فيرفع قلبه لله ليعطيه تمييزاً أقوى، ونوراً أوضح، وبصيرة أعمق. وذلك ليرى أيضاً ما لا يُرى، وهذه هى الرؤية الروحية التى يُعطيها لنا الروح القدس، "أما (الإنسان) الروحى فيحكم فى كل شئ" (1كو2: 15).

 

+ بعض ترجمات الإنجيل تدعو هذا الرجل، محور إنجيل اليوم، مجنوناً، والبعض يدعوه أن به روحاً نجساً، لأن الروح النجس هو الذى أفقده قدرة التمييز والعقل فصار مجنوناً. الفريسيون كان لهم العقل المفكر الحكيم، ولكن لم يكن لهم البصيرة الروحية المميزة، روح الله الذى يُعطى للمتضعين الذين يعرفون حدود عقولهم.

 

أحبائى: علينا أن نقرر اليوم نوعية الشخصية التى نود أن نتحلى بها. إذا قررت أن تستخدم العقل فقط مهملاً عطية الروح القدس فإنك تختار أن تكون فريسياً. من فضلك، إرفع قلبك إلى الله، واطلب منه أن يفتح ذهنك حتى تحصل على القدرة على التمييز.