The Coptic Orthodox Church of Egypt

The Church this week …

                        

Fourth Sunday of Paope                   November 8, 2015

الكنيســـة هــذا الأسبــــوع ...

 

الأحد الرابع من شهر بابة                  8 نوفمبر 2015

“…Young man, I say to you, arise” (Lk 7: 14)

Gospel Liturgy: Luke 7: 11-17

 

Today, we meditate together about a small incident that demonstrates the depth of God’s love. He does not wait for us to come to Him; instead, He initiates His work of mercy. Our teacher St. Paul says “But God, Who is rich in mercy, for His great love in which He loved us, even when we were dead in sins, made us alive together with Christ” (Eph 2: 4,5).

"أيها الشاب: لك اقول قم اجلس" (لو7: 14)

إنجيل القداس: لوقا 7: 11-17

 

نتأمل اليوم معاً فى حادثة صغيرة ولكنها تكشف لنا عمق محبة الله الذى لا ينتظر الخاطئ، بل يبادر بعمل رحمته، كما يعلمنا القديس بولس "الله الذى هو غني فى الرحمة من أجل محبته الكثيرة التى أحبنا بها ونحن أموات بالخطايا، أحيانا مع المسيح" (أف2: 4، 5).

+ The Lord came to the city specifically to perform this act of mercy, as this city’s name is only mentioned in the Gospel for this miracle. Everything was arranged so that the Lord may meet with the funeral procession of this young man, his widowed mother’s only child. It is indeed a story of death, and death breaks people’s hearts. But this story is not the conventional story of death.

 + يبدو أن الرب جاء خصيصاً إلى هذه المدينة، التى لم تذكرها الأناجيل إلا فى هذه القصة، لكى يصنع هذه الرحمة العظيمة. كما دبر كل شئ لكى يقابل هذه الجنازة التى تحمل شاباً وحيداً لأمه الأرملة. إنها قصة موت، والموت يكسر القلوب، ولكن هذه ليست قصة موت عادية.

+ The Gospel makes no mention of the disciples or the multitudes seeking Christ’s help, as the habit in many other miracles of healing and rising of the dead. The widow neither sought nor asked, but she only wiped. The Lord talked to her before touching the coffin saying “Do not weep” (Lk7: 13). This shows that God’s work initially targeted the widow and crying mother.

 

+ لم يذكر الإنجيل أن التلاميذ أو الجموع طلبوا إليه من أجل الأرملة كما حدث فى معجزات شفاء أخرى، أو حتى فى معجزات إقامة الأموات. بل حتى الأرملة نفسها لم تصرخ ولم تطلب، بل كانت تبكى فقط. وقبل أن يتقدم الرب ليلمس النعش، بادرها بقوله "لا تبكى" (لو7: 13)، وهذا يوضح لنا أن عمل الرب كان موجهاً أولاً إلى الأرملة الأم الباكية.

 

 

+ The Lord did not ask for faith from anyone. He often sought faith from the sick, and if unable to speak, He sought it from his party, and He even sometimes asks for the mere will to be healed. But this time, Jesus only touched the coffin to raise the dead, and to deliver him to his mother when he began to speak.

 

+ لم يطلب الرب هذه المرة إيماناً من أحد. فى شفاء الأمراض، كثيراً ما كان يطلب الرب إيماناً من المريض، أو ممن حوله، أو حتى إرادة الشفاء، ونفس الشئ فى معجزات إقامة الأموات. أما هذه المرة فقد لمس النعش وأقام الميت الذى لما بدأ يتكلم دفعه إلى أمه.

  

 

+ It is a short story demonstrating God’s love. However, we may ask how God can permit death to be inflicted upon us if indeed God’s love is present? God forbid, truth is that He does not let us die, unless it is our wish. We are fooled by our will, and see death and the knowledge of evil as life. The same happened to our ancestral mother Eve who saw life in the tree of knowledge of good and evil, when the actual tree of life was right next to her!

 

In spiritual sense, the mother of Naiin is a symbol of humanity, who was left without anything as a result of sin, which is death. Even without knowing or understanding, God incarnate came to save us through His own death on our behalf. Shall we accept Him and rise from our spiritual death?!

 

 

+ هذه قصة قصيرة ولكنها تكشف عن محبة الله. وربما نقول إذا كانت هذه هى محبة الله، فلماذا يتركنا نموت؟ حاشا لله، الحقيقة أن الله لا يتركنا نموت إلا إذا طلبنا الموت لأنفسنا. إنه يقيمنا من موت الخطية، ولكننا نرتد بإختيارنا للخطية وللموت. ذلك لأننا نُخدع بإرادتنا، فنرى فى الموت حياة، وفى الشر حياة، وفى معرفة الشر حياة؛ كما إنخدعت أمنا حواء قديماً فرأت فى شجرة معرفة الخير والشر حياة، بينما كانت شجرة الحياة بجوارها!

فى المعنى الروحى، أرملة نايين هى رمز للبشرية التى وجدت نفسها بدون أى شئ كنتيجة للخطية التى هى الموت. وحتى بدون فهم أو معرفة، جاء الإله المتجسد ليخلصنا من خلال موته عنا. ترى هل سنقبله ونقوم من موتنا الروحى؟!