The Coptic Orthodox Church of Egypt

The Church this week …            

Third Sunday of Hathor                 November 30, 2014

 

The Conditions of Discipleship

Gospel Liturgy: Luke 14: 25-35

 

By Deacon Andrew Beshara

In today’s Gospel, Jesus is telling us what we need to do to be his disciples. The conditions fall into three categories: 1. Love him more than anyone, 2. ask yourself how much zeal do you need before you start this journey, and 3. become preserved through his words.

 

1- The Lord Jesus said, "If anyone comes to Me and does not hate his father and mother, wife and children, brothers and sisters, yes, and his own life also, he cannot be My disciple.” (Lk 14: 26). We must be very careful on how we understand this. The One who said “love your enemies” (Matt 5: 44) cannot be telling us to hate the closest people to us but as St. Cyril said that this is a commandment telling us that we have to love Him more than even family to be his disciples. We have to make him not only 1st in our lives but 1st, 2nd, 3rd, and even 10th. Jesus is not being selfish by giving us this commandment because only when we love him to this measure we will truly understand how to love others the right way thus, being able to be his disciples and doing his acts of love to others.

 

2- The Lord also said, “which of you, intending to build a tower, does not sit down first and count the cost, whether he has enough to finish it” (Lk 14: 28). The Fathers of the Church said that before starting this journey in which we consider the tower being our spiritual growth and its finishing is when we finally leave this world, we need to calculate the cost. This is the question “can I really do this?” the answer is yes if I understand the temptations, the trials, the wars, and most importantly if the foundation of the tower is based on Zeal to serve God and patience to endure till my spiritual tower is completed.

 

3- Finally He asked us saying, "Salt is good; but if the salt has lost its flavor, how shall it be seasoned?” (Lk 14: 34). Salt is the word of God. This is what gives our life a flavor (meaning) and if our life is not seasoned by His word and if we do not savor his word then we can't be His disciples.


May God Grant us to love him over anything so that his love may give us Zeal to serve him and patience to know him through his words more and more that all the meaning of our life will be to follow him
.

 

 

الكنيســـة هــذا الأسبــــوع ...

الأحد الثالث من شهر هاتور              30 نوفمبر 2014

 

شـــروط التلمــــذة

إنجيل القداس: لو 14: 25-35

 

 للشماس أندرو بشارة

 يخبرنا الرب يسوع فى انجيل اليوم أننا نحتاج أن نفعل ما يؤهلنا أن نكون من تلاميذه0 شروط التلمذة تقع فى محاور ثلاثة: 1- أن نحبه أكثر من أى شخص آخر، 2- أن نسأل أنفسنا عن حجم الحماسة التى نحتاجها قبل البدء فى هذه الرحلة، ثم 3- أن نكون محفوظين بتعاليمه.

 

1- لقد قال الرب يسوع "إن كان أحد يأتى إلىّ ولا يُبغض أباه وأمه وامرأته وأولاده وإخوته وأخواته حتى نفصه أيضاً فلا يقدر أن يكون لى تلميذاً" (لو14: 26). علينا أن نكون مدققين فى كيفية فهم هذه الآية. فالذى قال "أحبوا أعدائكم" (مت5: 44) لا يمكن أن يقول لنا إكرهوا أقرب الناس لديكم. القديس كيرلس يشرح هذه الآية بقوله أن هذا الطلب من المسيح يعنى أننا يجب أن نحبه أكثر حتى من عائلتنا لكى نكون من تلاميذه. لا يكفى أن يكون هو الأول فى حياتنا ولكن يجب أن يكون الأول والثانى والثالث وحتى العاشر أيضاً. إن الرب يسوع ليس أنانياً  بهذه الوصية لأننا فقط عندما نحبه بهذا المقدار سنفهم بالحق كيف نحب الآخرين بالطريقة السليمة، وهكذا يمكننا أن نكون من تلاميذه ونفعل مثله فى حب الآخرين.

  

2- لقد قال الرب أيضاً "من منكم وهو يريد أن يبنى برجاً لا يجلس أولاً ويحسب النفقة، هل عنده ما يلزم لكماله؟" (لو14: 28). آباء الكنيسة قالوا قبل البدء فى هذه الرحلة، التى فيها البرج يمثل نُمونا الرروحى ونهايتها هى اللحظة التى نترك فيها هذا العالم، يجب أن نحسب النفقة. هذا هو السؤال "هل يمكننى حقاً القيام بهذه الرحلة؟" الإجابة هى نعم إذا كنت أفهم معنى الإغراءات والتجارب والحروب، وبالأهم إذا كان أساس البرج هو الحماس لخدمة الله والصبر فى الإحتمال حتى يتم بناء البرج الروحى.

 

3- وأخيراً يسألنا الرب "الملح جيد. ولكن إذا فسد الملح فبماذا يُصلح؟" (لو14: 34).  الملح هو كلمة الله. هذا ما يعطى طعم (معنى) لحياتنا، فإذا حياتنا لم تكن مُصَلَّحة بكلمته ونحن لا نستطعمها فلا يمكننا أن نكون من تلاميذه.

 

ليعطنا الله أن نحبه قبل أى شئ حتى يكون حبه مصدراً للحماس لكى نخدمه وللصبر فى معرفته من خلال كلماته أكثر وأكثر حتى يُصبح المعنى لحياتنا هو أن نتبعه.