The Coptic Orthodox Church of Egypt

The Church this week …

Third Sunday of Tho-out         September 27, 2015

الكنيســـة هــذا الأسبــــوع ...

الأحد الثالث من شهر توت                 27 سبتمبر 2015

“Today salvation has come to this house”

(Lk 19: 9)

Gospel Liturgy: Luke 19: 1-10

 

The third Sunday of Thoout comes always around the Feast of the Cross (Thout 17).  While the main message of the Church during this month is the love of God towards us. This love has been greatly manifested on the Cross.

 

+ The story of Zacchaeus, shows many fruits of the Cross:

·        Joy “So he (Zacchaeus) made haste … and received Him joyfully” (Lk 19: 6);

·        Detachment “Then Zacchaeus stood and said …” (Lk 19: 8);

·        Salvation “Today salvation has come …” (Lk 19: 9).

How much the Salvation is worth to you?

 

 

"اليوم صار الخلاص لهذا البيت" (لو19: 9)

 

إنجيل القداس: لو 19: 1-10

 

الأحد الثالث من شهر توت يأتى دائماً حول عيد الصليب (17 توت). وبينما الموضوع الرئيسى للكنيسة خلال هذا الشهر هو محبة الله من نحونا، فإن هذا الحب قد ظهر بوضوح عظيم على الصليب.

 

+ قصة زكا العشار تُوَضِح ثمار كثيرة للصليب، منها:

·        الفرح "فنزل (زكا) وقبله فرحا" (لو19: 6)،

·        الإنفصال عن الخطية والإتحاد بالله "فوقف زكا وقال للرب ..." (لو19: 8)،

·        الخلاص "اليوم صار الخلاص لهذا البيت" (لو19: 9).

تُرى، بكم تقدر قيمة هذا الخلاص؟

 

+ Here we are in front of someone who values Salvation to the extend that he is willing to give half of his wealth to the poor.

 

+ Many of us think of Zacchaeus as a bad person, who made his wealth at the expense of others. While there is a little truth in this, Zacchaeus was generally a successful man. Half of his wealth would cover 4 times the money he might have made with false accusation!

 

+ إننا هنا أمام شخص يقدر الخلاص لدرجة أنه مستعد أن يعطى نصف ثروته للفقراء والمساكين.

 

+ الكثير منا يعتقد أن زكا إنساناً مجرماً كوَّن ثروته على حساب الآخرين. وإن كان هناك بعض الحق فى هذا، إلا أنه زكا كان إنساناً ناجحاً بصورة عامة لدرجة أن نصف ثروته قادرة على تعويض الذين قد يكون قد ظلمهم أربعة أضعاف!

 

 

+ So, at the most only one eighth of his wealth was from illegal source. How much of our wealth is illegal?

 

Was Zacchaeus paying a price for his Salvation?

+ Certainly not. Zacchaeus was reacting to the Salvation freely given to him by the Lord “Today salvation has come to this house (Lk 19: 9). He was expressing his joy and appreciation of the Lord’s gift.

على ذلك يكون الحد الأقصى للثروة التى جمعها من الظلم هو ثُمْنْ ثروته، ترى ما هى النسبة التى فى ثروتنا من مصادر غير شرعية؟

 

هل ياترى زكا كان يدفع ثمن خلاصه؟

+ بالطبع لا! ما فعله زكا كان رد فعل للخلاص المجانى المعطى له من الرب "اليوم صار الخلاص لهذا البيت" (لو19: 9). لقد كان يعبر عن فرحه وامتنانه بعطية الرب.

 

 

+ Our good works and deed are necessary sign of our appreciation and joy for what the Lord has done for us on the Cross.

 

+ Although the Lord Jesus was going to enter the house of Zacchaeus, He addressed His words to the crowd, to me and you, and don’t forget that the entire household of Zacchaeus shared the blessing of  Zacchaeus’ repentance.

 

St. Ambrose said: “The story of the chief tax collector was told to us so that no one of us should be in despair for his own actions but look for the grace of God to change the defiled life.”

 

+ إن أعمالنا الصالحة ماهى إلا علامة ضرورية على إمتناننا وفرحتنا بما فعله الرب من أجلنا على الصليب.

 

+ رغم أن الرب يسوع كان ينوى الدخول لبيت زكا، إلا أنه وجَّه كلامه للجموع، لى ولك ياأخى الحبيب، ولا تنسى أن أهل البيت كلهم كان لهم نصيب فى بركة توبة زكا.

 

يقول القديس أمبروسيوس "لقد قيلت لنا قصة رئيس العشارين حتى لا يقع أحد فى اليأس من أعماله، بل ينظر إلى نعمة الله القادرة على تغيير الحياة النجسة