Under Construction

The Coptic Orthodox Church of Egypt

The Church this week …

                        

           Fourth Sunday of Tho-out                       October 5, 2014

The Woman of No Words

Gospel Liturgy: Luke 7: 36-50

By Deacon Mark Atia

 

+ The gospel of today occurred when one of the Pharisees, Simon,  asked Jesus Christ to eat with him. The meal was interrupted by an unwelcomed and unexpected visitor. St. Luke, the author of the Gospel, uses the word “Behold” to indicate how unexpected this visitor was. “A woman in the city who was a sinner” – a notoriously immoral woman – made her uninvited appearance (vs. 37).

 

+ This woman barged past the astonished guests, for it was scandalous for such a woman to enter the house of the Pharisee, bringing with her an alabaster flask of perfume to anoint Christ. Her emotions of gratitude overwhelemed her, leaving her speechless.

 

+ All she could do was stand “at His feet behind Him weeping” (vs. 38). Unable to control herself, she began to shower his feet with tears and wipe Christ’s feet with her hair. Her love for Christ made the woman oblivious to the stares of hostility aimed at her from all the other invited guests in the room - especially the host of the meal, Simon.

 

+ It is at that moment that Simon, the Pharisee, spoke to himself saying “what manner of woman this is who is touching Him, for she is a sinner” (vs. 39). All Simon could do was judge the past sins of this woman.

 

+When Christ entered into Simon’s house, he did not give Christ water for his feet, or wash them as was the custom, but the woman gave Him a more noble washing and showered his feet with tears. Simon did not give Christ a single kiss, the customary greeting due a distinguished rabbi, but the woman did not cease to kiss his feet. Simon did not anoint Christ with oil as he entered his home, but she anointed his feet with fragrant perfume. In every way, she exceeded Simon on the love she showed Christ.

 

+ In this entire passage, the woman never spoke to Christ. Her actions of gratitude spoke louder than words. It is not until the end that Christ tells her “Your sins are forgivin” (vs. 48) and “

Your faith has saved you. Go in peace” (vs. 50).
May we all learn from this silent woman that did not judge, but was judged, and put her entire focus only on glorifying Christ

 
 
 
 

 

الكنيســـة هــذا الأسبــــوع...

 

          الأحد الرابع من شهر توت 

                5 أكتوبر 2014

 

المـــرأة التى بـــدون كـــلام

إنجيل القداس: لو 7: 36-50

للشماس مارك عطية

 

+ قصة إنجيل اليوم حدثت عندما سمعان، أحد الفريسيين، دعا السيد المسيح ليأكل معه. مائدة الطعام ارتبكت بظهور هذه الزائرة التى جائت بدون دعوة أو ترحاب. القديس لوقا، كاتب الإنجيل، يستخدم كلمة "وإذا" ليصف كم كانت هذه الزائرة غير متوقعة. "إمرأة فى المدينة كانت خاطئة" – معروفة بعدم طهارتها – وتجرأت أن تظهر بدون دعوة (عدد 37).

 

+ هذه المرأة زجت نفسها أمام المدعويين المتعجبين من هذه الفضيحة أن تدخل إمرأة مثل هذه بيت الفريسى ومعها قارورة طيب لتدهن قدمىّ المسيح. لقد كانت مأخوذة بمشاعر العرفان حتى أنها لم تتفوه بكلمة.

 

+ كل ما كانت تستطيعه هو أن تقف "عند قدميه من ورائه باكية" (عدد 38). ولأنها لم تستطيع أن تتمالك نفسها، بدأت أن تغسل قدميه بدموعها وتنشفهما بشعر رأسها. إن حبها للمسيح جعلها لا تلاحظ العيون المصوبة إليها من جميع المدعوين، خاصة سمعان صاحب البيت والدعوة.

 

+ عند هذه اللحظة تكلم سمعان الفريسى فى نفسه قائلاً "من هذه المرأة التى تلمسه وما هى! إنها خاطئة" (عدد 39). كل ما كان يستطيعه سمعلن هو أن يدين المرأة على خطاياها السابقة.

 

+ عندما دخل المسيح بيت سمعان، لم يقدم له سمعان ماءً ليغسل قدميه كما تقتضى آداب الضيافة فى ذلك الوقت، بينما قدمت له المرأة غسيلاً متميزاً حيث بلت قدميه بدموعها. لم يقدم سمعان قبلة واحدة للمسيح كما تقتضى العادة فى استقبال المعلمين المتميزين، بينما لم تتوقف هذه المرأة عن تقبيل قدميه. لم يدهن سمعان رأس المسيح بزيت عند دخوله للبيت، بينما دهنت هذه المرأة قدمى المسيح بطيب غالى الثمن. فى كل مجال، فاق حب هذه المرأة للمسيح عن الحب الذى أظهره سمعان.

 

+ فى كل فصل الإنجيل، لم تتفوه المرأة بكلمة للمسيح. إن أعمالها الممتلئة بالعرفان كان لها صدى أقوى من الكلمات. لذلك فى النهاية قال لها المسيح "مغفورة لك خطاياك" (عدد 48) وأيضاً "إيمانك قد خلصك، اذهبى بسلام" (عدد 50).

 

ليتنا نتعلم جميعاً من هذه المرأة الصامتة التى لم تدين، ولكنها أُدانت، ورغم ذلك وضعت كل تركيزها فى كيفية تمجيد المسيح