The Coptic Orthodox Church of Egypt

   

The Church this week …

                        

Sunday of Little Month        Sunday, September 7, 2014

Are You at the Door?

Gospel Liturgy: Matthew 24: 3-35

 

By Deacon Mark Atia

 

+ In the beginning of today’s Gospel the disciples had asked concerning the times, “… when will these things be?” (vs. 3). Christ gave them no answer to that; but the disciples also asked, “…what will be the sign of Your coming, and of the end of the age?” (vs. 3). This question Christ answers with caution to his disciples.

 

+ Christ warns his disciples of the deception of the false messiah, of wars between nations and kingdoms, and of great famines and earthquakes.

 

+ Christ then warns them that “Then they will deliver you up to tribulation and kill you, and you will be hated by all nations for My name’s sake” (vs. 9). In these tumultuous days, the disciples must take care, for their adversaries will deliver them to tribulation and will even kill them. And the disciples will be hated by all nations because they invoke Jesus’ name.

 

+ Christ then provides comfort to the disciples for their tribulations by saying “But he who endures to the end shall be saved” (vs 13).  For the disciple’s part, they must preserve in their faith to the end for it is this that they will be saved. The persecution that Christ tells them in verse 9 will not be a calamity, but an opportunity to witness their true faith.

 

+ Christ after giving a vivid description of the 2nd coming closes the gospel by offering the Parable of the Fig Tree. When the branches of the fig tree had become tender and put forth leaves it was a sign that the summer was near. One could count on the summer’s nearness by looking at the fig tree. “So you also, when you see all these things, know that it is near—at the doors!” (vs. 33). In the same way, one could count on the nearness of the Kingdom by looking at the signs Christ describes in today’s gospel.

 

+ Most men would look at the signs and tremble with great fear, but the disciples, who would face great tribulation, hate, and even death, would look at the signs and greatly rejoice. They knew the Kingdom was near, “at the doors”, and ready to enter. Are you ready and rejoicing for the 2nd coming? Are you at the  doors, ready to enter?

 
 

الكنيســـة هــذا الأسبــــوع

 

أحد الشهر الصغير                       الأحد 7 سبتمبر 2014

 

هــل أنــت عنــد البــاب؟

إنجيل القداس: مت 24: 3-35

 

للشماس مارك عطية

+ فى بداية إنجيل هذا اليوم، نجد أن التلاميذ يسألون سؤالاً خاص بالأوقات، " متى يكون هذا؟" (عدد 3) السيد المسيح أعطاهم الإجابة، ومع ذلك استمروا فى السؤال " وما هى علامة مجيئك، وانقضاء الدهر؟" (عدد 3) هذا السؤال جاوبه السيد المسيح للتلاميذ ولكن بحذر

 

+ لقد حذر المسيح تلاميذه من الإنخداع بالمسيح الغير حقيقى، حذرهم بالحروب بين أمم وممالك، حذرهم من مجاعات وزلازل ضخمة

 

+ ثم حذرهم المسيح بأنهم "حينئذ يسلمونكم إلى ضيق ويقتلونكم وتكونون مبغضين من جميع الأمم لأجل اسمى" (عدد 9) إن فى أيام الكرب هذه يجب على التلاميذ أن ينتبهوا إلى معانديهم الذين سيسلمونهم إلى الضيقة بل وحتى سيقتلونهم لقد حذرهم بأنهم سوف يكونوا مكروهين من جميع الأمم لأنهم ينشرون إسم المسيح

 

+ عند ذلك يقدم المسيح عزاءً لتلاميذه من أجل معاناتهم بقوله "ولكن الذى يصبر إلى المنتهى فهذا يخلص" (عدد 13) من جهة التلاميذ، عليهم أن بحافظوا على إيمانهم إلى المنتهى، لأنهم بهذا سيخلصون إن الإضطهاد الذى يخبرهم به المسيح فى عدد 9 لن يكون لهم ضيقة بقدر ما سيكون لهم فرصة للشهادة لإيمانهم الحقيقى

 

+ بعد أن أعطاهم المسيح علامات عامة عن مجيئه الثانى، أنهى حديثه بتقديم مثل شجرة التين عندما تصير فروع شجرة التين رخصة ورطبة وتُخرج أوراقها تصير علامة على قُرب موسم الصيف لا شك أننا يمكننا أن نترقب فصل الصيف بمتابعة شجرة التين "هكذا أنتم أيضا إذا رأيتم هذا كله فاعلموا أنه قريب على الأبواب" (عدد 33) بنفس الطريقة يمكننا أن نتابع إقتراب الملكوت بمتابعة العلامات التى ذكرها المسيح فى انجيل اليوم

 

+ معظم الناس يترقبون هذه العلامات بخوف شديد، أما التلاميذ الذين واجهوا اضطهادات ضخمة وكراهية وحتى الموت نفسه، نظروا إلى هذه العلامات بفرح كبير، لأنهم عرفوا أن الملكوت قريب "على الأبواب" وأنهم حالاً سيدخلون ياترى هل أنت مستعد وفرحان بالمجئ الثانى؟ هل أنت عند الباب مستعداً للدخول؟