The Coptic Orthodox Church of Egypt

The Church this week …

                        

 Third Sunday of Hathor                 November 29, 2015

الكنيســـة هــذا الأسبــــوع ...

 

الأحد الثالث من شهر هاتور              29 نوفمبر 2015

 “For which of you, intending to build a tower, does not sit down first and count the cost, whether he has enough

to finish it” (Lk 14: 28)

 

 

 Gospel Liturgy: Luke 14: 25-35

 

Cost estimation is the first step of any major construction project. Available fund has to be enough to ensure the successful completion of the work. Otherwise, the project leaders will be subjects of laughter.

 

+ Similarly, whoever Wants to be a disciple of Christ must do similar cost calculations. Must calculate how much trouble and tribulations he/she is willing to face for the sake of Christ? Many of those who followed the Lord lost their belongings, their freedom, and even their lives and all that is earthly.  I have suffered the loss of all things, and count them as rubbish, that I may gain Christ” (Phi 3: 8).

 ومن منكم وهو يريد أن يبنى برجا لا يجلس أولا ويحسب النفقة، وهل عنده ما يكمله" (لو14: 28)

 

إنجيل القداس: لو 14: 25-35

إن الذى يريد أن يبنى برجاً عليه أولاً أن يجلس ويحسب النفقة. كم سيكلفه بناء هذا البرج، ويجب أن يقارن بين ما عنده من مال وكم سيكلف هذا البرج لئلا يهزأ به الناس.

 

+ والذى يريد أن يصير تلميذاً للسيد المسيح عليه أن يجلس ويحسب النفقة، ما هى تكلفة تبعيته للسيد المسيح. يحسب كم سيلاقى من ضيقات واضطهادات بسبب المسيح. كثير من الذين تبعوا السيد المسيح خسروا ممتلكاتهم، وفقدوا حريتهم. كثيرون ماتوا من أجل المسيح، وخسروا كل شئ أرضى "خسرت كل الأشياء وأنا أحسبها نفاية لكى أربح المسيح" (فى3: 8). 

 

 

+ Whoever wants to follow the Lord and be His disciple must carefully estimate the cost, lest he/she cannot continue and returns to the world  like the rich man who couldn’t in his heart give up his wealth, so he left with great sorrow.

 

“Or what king, going to make war against another king, does not sit down first and consider whether he is able with ten thousand to meet him who comes against him with twenty thousand?” (Lk 14: 31).

 

+ إن الذى يريد أن يتبع المسيح ويصير له تلميذاً عليه أن يحسب النفقة وإلا يضطر للرجوع إلى العالم فيكون كذلك الشاب الذى لم يقدر أن يجد فى قلبه الرغبة فى التخلى عن أمواله لكى يتبع المسيح فحزن حزناً شديداً.

"أو أى ملك يمضى لمحاربة ملك آخر، أفلا يجلس أولا ويتشاور هل يقدر أن يلاقى بعشرة آلاف الذى يأتى عليه بعشرين ألفا" (لو14: 31).

 

 

 

+ Whoever committed to follow Christ and be His disciple is likened to a king who is going for a war. He must first calculate the risk and the dangerous he might face, and whether he has the power to gain victory, or he may ask for reconciliation.

 

+ فالذى يتعهد أن يتبع السيد المسيح ويصير له تلميذاً يشبه ملكاً يذهب إلى الحرب، يجب عليه أولاً أن يحسب الأخطار والمتاعب التى سيتعرض لها. وهل لديه قوة أن ينتصر وإلا فإنه يطلب الصلح.

 

 

+ The disciple of the Lord is indeed a warrior. Christian life is an armed conflict. Our war is uneven, for our enemy is “like a roaring lion, seeking whom he may devour” (1Pt5: 8). “For we do not wrestle against flesh and blood, but against principalities, against powers, against the rulers of the darkness of this age, against spiritual hosts of wickedness in the heavenly places… Stand therefore, having girded your waist with truth, having put on the breastplate of righteousness, … taking the shield of faith … take the helmet of salvation, and the sword of the Spirit, which is the word of God” (Eph 6: 12-17).

 

+ إن تلميذ المسيح على الأرض هو جندى يحارب. فالحياة المسيحية هى كفاح ونضال وحرب. وحربنا ليست متكافئة لأن عدونا "كأسد زائر يجول ملتمساً من يبتلعه" (1بط5: 8). "فإن مصارعتنا ليست مع دم ولحم، بل مع الرؤساء، مع السلاطين، مع ولاة العالم على ظلمة هذا الدهر، مع أجناد الشر الروحية فى السماوات، .... فاثبتوا ممنطقين أحقائكم بالحق، ... لابسين درع البر ... وترس الإيمان ... خوذة الخلاص ... سيف روح الذى هو كلمة الله ..." (أف6: 12-17).

 

 

My dear Brther: We learned from the parable of the sower to prepare our hearts to receive the Word, the incarnate Son of God. Today. We learn that there is a war and long way ahead of us that need preparation and being equipped. This way we may understand the goal behind the Christmas Advent. May God accept your fast.

 

 

 

أخى الحبيب: لقد تعلمنا من مثل الزارع أن نعد قلوبنا لإستقبال إبن الله الكلمة المتجسد، واليوم نتعلم أن أمامنا مشوار وحرب ونحتاج للإستعداد وحمل السلاح، وبهذا نفهم المغزى من صوم الميلاد. الرب يقبل صومك.