The Coptic Orthodox Church of Egypt

The Church News this week …

  

First Sunday of the Great Fast         February 22, 2015

الكنيســـة هــذا الأسبــــوع ....

 

الأحد الأول من الصوم الكبير المقدس    22 فبراير 2015

 

“Seek First the Kingdom of God” (Mt 6: 33)

Gospel Liturgy: Matthew 6:19-33

 

By Deacon Mark Atia 

+ The Gospel reading for the first Sunday of lent is the continuation of the Pre-Lent Sunday Gospel reading from Chapter 6 of the Gospel of Matthew. There are two main themes to draw from today’s Gospel: 

1.     Focus on the heavenly rather than the earthly. “But lay up for yourselves treasures in heaven, where neither moth nor rust destroys and where thieves do not break in and steal. For where your treasure is, there your heart will be also” (verses 20, 21).

 

2.     Do not worry (verses 25-33). During the period of lent, we are to focus on heavenly things and not worry about the earthly things. Such worries distract us from our heavenly goal.

 

+ The church provides clear instructions for focusing on the heavenly kingdom and it can be summed up in 1 word: Fasting. Our ascetical (relating to or having a strict and simple way of living that avoids physical pleasure) fasting efforts are not about an emphasis on self-discipline and individual virtue. There is nothing wrong with either goal, of course, but that is not the point of fasting. Many Pharisees lived very ascetical lives, but what did they gain?

 

+ It actually doesn’t particularly matter if we succeed in worldly self-improvement by means of asceticism. If we do, great, but if not, what we are actually trying to achieve is something very different and much greater. It is becoming more receptive to our life goal of accomplishing perfect union with God through the grace of the Holy Spirit. That we can become by grace what Christ is by nature, so that we can be united to God in His energies, becoming partakers of the divine nature. This is the doctrine of theosis, first introduced by the church father and patriarch of our church, St. Athanasius the Apostolic. This doctrine should be paramount in all of our fasting.

 

+ “The sinful inclination of our human nature should not govern our behavior anymore; instead we should strive to live a holy life looking towards Jesus Christ the author of our faith, and growing in His knowledge and sonship.” - His Grace Bishop Youssef. This Lent, we are to live without earthly worry and to focus only on the heavenly. It will allow us to absorb and apply Christ’s teaching in our life and walk the steps of his earthly mission for the salvation of the world.

 

+ Ascetical fasting, with the doctrine of theosis applied, is now a tremendous gift incomparable to anything that this earth can offer. It allows us to become a partaker of the divine nature of Christ and a partner in building His kingdom. Fasting allows us to “seek first the kingdom of God and His righteousness” (vs. 33).

  

 "فاطلبوا أولاً ملكوت الله وبره" (يو6: 33)

إنجيل القداس: متى 6: 19-33

 

للشماس مارك عطية

 + إن إنجيل الأحد الأول من الصوم المقدس ما هو إلا استكمالاً لإنجيل أحد الرفاع وهو من الإصحاح السادس لإنجيل متى. هناك موضوعين رئيسيين يمكن ملاحظتهما من إنجيل اليوم:

 

1-        التركيز على السماويات بدلاً من الأرضيات. "بل اكنزوا لكم كنوزا فى السماء حيث لا يفسدها سوس ولا آكلة، ولا ينقب السارقون فيسرقون  لأنه حيث يكون كنزك هناك يكون قلبك أيضا" (أعداد 20، 21).

 

2-        "لا تهتموا" (أعداد 25-33). خلال فترة الصوم، علينا أن نُركز على الأشياء السمائية ولا نهتم بالأشياء الأرضية. هذا الإهتمام بالأرضيات يشغلنا عن الهدف السمائى.

 

+ إن الكنيسة تقدم لنا تعليمات واضحة للتركيز على ملكوت السموات، ويمكن التلخيص فى كلمة واحدة: الصوم. إن جهادنا فى الصوم النسكى (بمعنى أن نعيش حياة بسيطة مدققة بعيدة عن مباهج الجسد) ليس هو مجرد التركيز على ضبط النفس والفضيلة الفردية. رغم أنه ليس هناك عيب فى أى من هذه الأهداف بالطبع، ولكن ليست هذه سبب الصوم، فكثير من الفريسيين عاشوا حياة متقشفة جداً، ومع ذلك ما الذى حصلوا عليه؟

+ فى الواقع إن نجاحنا فى الوصول إلى البر الذاتى عن طريق الحياة النسكية  ليس بالضرورة هو المهم. لا مانع من ذلك، ولكن علينا أن نحاول الوصول إلى ما هو أعظم من ذلك. علينا أن نحاول الوصول إلى الهدف من حياتنا فى الوصول إلى الإتحاد المثالى مع الله من خلال نعمة الروح القدس. وذلك أن نصل بالنعمة إلى ماهية المسيح بالطبيعة. علينا أن نتحد بالله من خلال طاقاته حتى نصل إلى أن نكون شركاء للطبيعة الإلهية. هذه هى عقيدة "التأله" كما شرحها أبو الكنيسة وبطريركها القديس أثناسيوس الرسولى. هذه العقيدة يجب أن تكون الأساس فى كل أصوامنا.

 

+ إن طبيعتنا الإنسانية التى تميل إلى الخطية يجب أن لا تسود تصرفاتنا من الآن فصاعداً، بل بدلاً من ذلك علينا أن نبذل كل الجهد لكى نعيش حياة مقدسة ناظرة إلى ربنا يسوع المسيح مُشرع إيماننا، وأن ننمو فى بنوته وعلمه (نيافة الأنبا يوسف). علينا فى هذا الصوم أن نعيش بدون إهتمامات أرضية وأن نُركز فقط على السماويات. هذا التركيز سيسمح لنا أن نتشرب ونطبق تعليم المسيح فى حياتنا وأن نسير الخطوات التى بها تمم مهمته الأرضية فى خلاص العالم.

 

+ إن الصوم النسكى مع عقيدة التأله يشكلان هبة جبارة لا تقارن بأى شئ يمكن أن تقدمه هذه الأرض. هذه الخلطة تسمح لنا أن نصبح شركاء للطبيعة الإلهية للمسيح وأن نكون شركاء فى بناء مملكته. إن الصوم هو الطريق لـ"أطلبوا أولاُ ملكوت الله وبره" (عدد 33).