The Coptic Orthodox Church of Egypt

The Church News this week …

  

5th Sunday of the Pentecost                   May 17, 2015

الكنيســـة هــذا الأسبــــوع ....

 

الأحد الخامس من الخماسين                 17 مايو 2015

 

"…For the sake of the works themselves”

                                                                (Jn 14: 11)

Gospel Liturgy John 14: 1-11

 

By Deacon Andrew Ibrahim

 

+ The Ascension of our Lord is days away, and we have much to rejoice in. Christ in His ministry has shown us countless miracles to prove His divinity. His last two are His best. The resurrection and ascension.

+ Christ ends this gospel with a simple statement, reminding St. Philp that His works alone should be enough for him to believe in His divinity

+ This brings us to an interesting question. Do we see the miracles in our lives that prove our God’s presence there?  Or are we as the disciples, questioning where the Father is? How do we see His hand in our lives?

 

+ The Way. Look at the path Christ has carved for each one of us. Do we realize how personal and particular our paths are? We are unique and special in His eyes, and He shows us that in the way He helps us become who we are… His eyes are on us always! No temptation too great, and no obstacle impossible to overcome. “Before I formed you in the womb I knew you…” (Jer 1: 4). **His hands will lead our way, each and every single day**

 

+ The Truth. We must be honest with ourselves. Do we think that only our works alone have helped us grow into the person we are? NO! He has been intimately involved. Works alone, faith alone, do not save us. His love and grace did. God has shaped us. Christ has saved us. And the Spirit paves a way for us. “… I have loved you with an everlasting love, therefore I have continued in my faithfulness to you” (Jer 31: 3). **He will never leave us to fall, so remember He gives you His all**

 

 

+ The Life. What do we think about our lives? Do we see the obstacles we face, or the opportunity we embrace? Each challenge is meant to build us, but what about the blessings that fulfill us? The families that love us, the fellowship that encourages us, the mysteries that satiate us, each gift must be appreciated in order to see the hand of the Father in our daily lives.  “Thanks be to God for His indescribable gift!” (2Cor 9: 15). **Count the blessings from His hands, and always remember, for you, He has a plan**

+ May we always remember the way He leads us, the truth that He never leaves us, and the life from which He feeds us, that we may be believers in His plan for us, all the days of our lives

 

 

 

"وإلا فآمنوا من أجل الأعمال نفسها" (يو 14: 11)

 

إنجيل القداس يوحنا 14: 1-11

 

للشماس أندرو إبراهيم

 

+ بعد أيام قليلة سيكون عيد صعود ربنا إلى السموات، ونحن لدينا الكثير لنفرح به. لقد أرانا المسيح أثناء خدمته معجزات لا عدد لها لإثبات لاهوته. أحسنها هما آخر معجزتين: القيامة والصعود.

+ لقد أنهى المسيح إنجيل اليوم بجملة بسيطة وهو يُذَكِر فيلبس الرسول بأن أعماله فقط يجب أن تكون كافية لكى يؤمن بإلوهيته.

+ هذه النقطة تقودنا إلى سؤال هام: ترى هل نلاحظ المعجزات التى فى حياتنا والتى تثبت حضور الله؟ أو أننا مثل التلاميذ نتسائل أين هو الآب؟

كيف نشعر بوجوده فى حياتنا؟

 

 

+ الطـريق. أنظر إلى المسار الذى رسمه المسيح لكل واحد منا. هل ندرك كم هو شخصى وخصوصى هذا المسار؟ كل واحد منا له شخصية متميزة فى عينىّ الرب، وهو يؤكد لنا أن ما نحن فيه الآن هو لأنه ساعدنا فى الطريق ... عينيه علينا دائماً! لذا ليس هناك تجربة أكبر من أن نحتملها أوعقبة يستحيل أن نتخطاها. "قبلما صورتك فى البطن عرفتك" (أرميا 1: 4). **يديه تقود طريقنا فى كل يوم من أيامنا**  

 

+ الحـق. يجب أن نكون صادقين مع أنفسنا. هل نعتقد أن أعمالنا فقط وحدها هى التى ساعدتنا لكى ننمو إلى الشخصية التى لنا الآن؟ غير صحيح! لأن الرب اشترك معنا عن كثب. الأعمال فقط أو الإيمان فقط لا تخلصنا، ولكن محبته ونعمته هى التى تخلصنا. الله رسمنا والمسيح خلصنا وروحه القدوس مهدت الطريق لنا. "... ومحبة أبدية أحببتك، من أجل ذلك أدمت لك الرحمة" (أرميا 31: 3).

**لن يتركنا أبداً للسقوط، لذا تذكر أنه أعطانا الطريق للنهوض**

 

+ الحـياة. ماذا نظن عن حياتنا؟ هل نرى المعوقات التى تواجهنا، أو الفرص التى نقبلها؟ كل تحدى نواجهه هو لبنائنا، ولكن ماذا عن البركات التى تكملنا؟ العائلات التى تحبنا، والعلاقات التى تشجعنا، والأسرار التى تشبعنا. إن كل من هذه العطايا يجب تقديرها حتى نشعر بيد الآب فى حياتنا اليومية. "فشكراً لله على عطيته التى لا يُعَبَّر عنها" (2كو9: 15).

**إحصى من يديه البركات، وتذكر دائماً أنه من أجلك المخطوطات**  

  

+ ليتنا نتذكر دائماً الطريق الذى يقودنا فيه، والحق أنه لن يتركنا أبداً، والحياة التى منها نتغذى، حتى تكون لنا الثقة فى خطته من أجلنا كل أيام حياتنا