The Coptic Orthodox Church of Egypt

The Church this week …

                        

Second Sunday of Paope                         October 25, 2015

الكنيســـة هــذا الأسبــــوع ...

 

الأحد الثانى من شهر بابه                    25 أكتوبر 2015

 

“… at Your word I will let down the net” (Lk 5: 5)

 

Gospel Liturgy: Luke 5: 1-11

 St. Peter and his companions, as fishermen, were strong and persevering. They spend the whole night working with fervor and without weariness. Work by night is hard, and can be very dangerous when it involve the sea. Storms can have fatal results, as there is little room for shelter when compared with the shore.

 

"ولكن بكلمتك نطرح الشباك" (لو 5: 5)

 

إنجيل القداس: لوقا 5: 1-11

كان هؤلاء الصيادون، سمعان بطرس ورفقائه، صيادون مثابرون. لقد أمضوا الليل كله يعملون بهمة بدون ملل. العمل بالليل عمل شاق. وهم يعملون فى بحيرة حيث تتعرض الحياة للخطر، خاصة وأن أحوال الجو فى البحر غير مضمونة، فهى أشد تأثيراً منها فى البر حيث لا يتيسر الإحتماء من شر العواصف فى البحر

 

+ One time the disciples were with Jesus in a boat when a storm caused them to fear for their life to the extend they cried Lord, save us! We are perishing!” (Mt 8: 25).

 

+ St. Paul the apostle was also aboard a ship which was about to sink in a storm, although the ship was a big one.

 

 

+ فى إحدى المرات كان التلاميذ مع يسوع فى مركب عندما قامت عاصفة شديدة عليهم حتى أن التلاميذ جاءوا إلى يسوع صارخين "ياسيد، نجنا فإننا نهلك" (مت 8: 25).

 

+ بولس الرسول تعرض للغرق فى سفينة أثناء عاصفة شديدة، رغم أن السفينة كانت كبيرة

 

+ Perhaps, we are all aware of what happened to the ship Titanic, which was said about it that never to sink. Yet, it did not survive its first trip!

 After spending the whole night trying to catch fish to no avail, the fishermen did not taste a second of sleep, but prepared their ship for another trip. However, when the Lord asked them to use their ship for His sermon, they did not grumble nor complain, but immediately agreed.

 

 

+ ربما كلنا نتذكر ما حدث للباخرة تيتانيك التى قيل عنها أنها الباخرة التى لا تغرق، ثم غرقت فى أول رحلة لها.

 بعد أن قضى هؤلاء الصيادون الليل كله فى محاولة للصيد دون جدوى، مما يبعث على اليأس والإرهاق، إلا أنهم لم يذهبوا للنوم، بل غسلوا شباكهم ليهيئوها لرحلة صيد أخرى. ثم حين جاء الرب يطلب منهم أن يستخدم سفينتهم للوعظ، لم يتذمروا ولم يعتذروا، بل أعطوه السفينة.

 

 

 

+ Not only that, but afterwards Simon heeded the command of the Lord and threw his net in the deep. Despite his exhaustation after a long night with no catch, Simon answers the Lord “at Your word I will let down the net” (Lk 5: 5).

 

+ This is the right reply, as God is the God of the seas and the land, the God of the whole universe, the creator of the solid and the live.

 

+ When we let down our nets for any matter, whether to be fishermen, or for any God’s work, we have to answer the voice of God within, and to seek guidance from His servants; just as Saul did when the Lord appeared to Him and told him to go to Annonias to be told what to do. You can then succeed in your way, in your work, and in your service.

 

+ ليس ذلك فقط، بل أيضاً عندما طلب من سمعان أن يدخل إلى العمق ويلقى شباكه للصيد، لم يرفض. وإن كان قد أخبره عما حدث فى الليلة الماضية حيث لم يجدوا صيداً طوال الليل، إلا أنه قال قوله المشهور "على كلمتك نلقى الشبكة" (لو 5: 5).

 

 

+ هذه هى الكلمة، فالله هو إله البحار واليابسة بل الكون كله، وهو خالق الطبيعة الجامدة، والطبيعة الحية؛ هو إله النفوس والأجساد.

 

+ لذلك فحين تلقى شباكك فى أى أمر سواء كان لصيد النفوس، أو لعمل ما من أعمال الله، عليك أن تستجيب لصوت الله فى داخلك، وأن تأخذ التوجيه من خدامه، كما فعل شاول حين ظهر له الرب فى الطريق وأمره أن يذهب إلى حنانيا ليعرف منه ماذا يفعل. حينئذ تنجح فى طريقك وعملك وخدمتك، وتفلح

 

My beloved: This personal experience of St. Peter with the Lord was a turning point in his life. When they came to the shore they forsook all and followed Him” (Lk 5: 11).  He is standing at the door and willing to have this personal experience with each one of us. Shall we open the door for Him?

 

ياأحبائى: إن هذه التجربة الشخصية التى للقديس بطرس مع الرب يسوع كانت أساس التغيير الذى حدث فى حياته، فالكتاب يقول أنهم عندما وصلوا إلى الشاطئ "تركوا كل شىء وتبعوه" (لو 5: 11). وها هو واقفاً عند الباب على إستعداد أن يصنع مع أى واحد فينا تجربة شخصية، فهل سنفتح له؟