The Coptic Orthodox Church of Egypt

The Church this week …

                        

Third Sunday of Tho-out                     September 28, 2014

الكنيســـة هــذا الأسبــــوع

 

الأحد الثالث من شهر توت                 28 سبتمبر 2014

“All that the Father gives me will come to Me…”

(Jn 6: 37)

Gospel Liturgy: John 6: 35-46

By Deacon Andrew Ibrahim

This weekend we celebrate Queen Helen’s discovery of the Holy Cross. It was a lasting symbol of His power, and was used to heal and raise people from the dead! His divine power never left us, as hard as mankind tried to erase it. That brings us to the gospel of today.

 

+ Christ tells us that those who the Father gave to Him would come to Him. This tell us that when the Father guides someone, there is nothing that hinders that person from coming to Jesus. Because why would God lead anyone anywhere else but back to Him?

 

+ Queen Helen was guided by the Lord, and was led to the Cross. The Cross is filled with love, because the Cross was the path of Christ, the true love! The power of the Cross was in Christ. So when we are led to the Cross, we are led to Christ.

 

+ What we want to focus on today, is the power of the Cross, because it is the power of Christ. The power of the Cross cannot be understated. It came from Christ Himself! How can we let ourselves be led to the Cross and to Christ as God called us?

 

+ Have an Open Heart. When Christ says that we were given to Him by the Father, it means we were chosen because we are loved. This calling does not come without hesitation. Hesitation to accept His will in our lives. Yet we need Him. If we want to follow Him and find the Cross, the heart must be open. Willing to accept a life that is different from the world. Open your heart and be led to the Cross, because the Christ in your heart is ready to lead you...so let Him.

 

+ Accept the Journey. When Queen Helen decided to go to the holy sepulcher, it's not like it was a short journey. It took time. We can't run from our own journey. Every day we must open our hearts to God, walk with Him and submit to His will. That is our journey to the cross and to Him. Every day is a journey. Every journey has a purpose. Every purpose is for His glory.

 

+ Endure Obstacles. When Queen Helen traveled to Jerusalem, the Cross wasn’t just waiting for her. She had to find it, then dig it out. Not an easy task. When we choose the path to the Cross we should know it is a struggle. He shows us this with His own path to the Cross. The journey to the Cross is gateway to salvation. There we meet Christ, and it is there that Christ saved us.

 

May we choose the journey to the Cross in our hearts, accepting the path He has carved for us, enduring the obstacles before us, that we may lose ourselves in Him, so others find Him in us.

 

"كل ما يعطينى الآب فإلىَّ يُقبل" (يو6: 37)

إنجيل القداس: يوحنا 6: 35-45

للشماس أندرو إبراهيم

نحتفل فى عطلة هذا الأسبوع بعثور الملكة هيلانة على الصليب المقدس. إنه رمز دائم لقوة الله، وقد استُخدِم فى شفاء وحتى إقامة ناس من الموت! هذه القوة لم تتركنا أبداً، رغم محاولات البشر لتمحى قوة الصليب. 

 

+ يُخبرنا السيد المسيح أن هؤلاء الذين يُعطيهم الآب له لا بد وأن يأتوا إليه. هذه المعلومة تؤكد لنا أنه عندما يُوَجِه الآب أحداً، فلن يوجد شئ يعوق هذا الشخص من الوصول إلى الرب يسوع، لأنه كيف نظن أن الله سيقود أى شخص فى إتجاه آخر غير الإتجاه الذى يُقبِل إلى الله نفسه؟    

 

+ إن الملكة هيلانة وهى مُرشَدة من الرب، قادها الرب إلى الصليب. ولأن الصليب كان هو طريق المسيح، الذى هو الحب الحقيقى، لا بد وأن الصليب نفسه مملؤاً بالحب! إن قوة الصليب كانت فى المسيح، لذا فإننا عندما ننقاد إلى الصليب، فإننا فى الحقيقة مُقادين إلى المسيح.

 

+ ما الذى نريد أن نُركز فيه اليوم هو قوة الصليب، لأنها قوة المسيح. إن قوة الصليب لا يمكن التقليل من قيمتها. لقد جائت من المسيح نفسه! فالسؤال هو كيف يمكن أن نترك أنفسنا ننقَاد إلى الصليب وبالتالى إلى المسيح؟

 

+ دع القلب مفتوحاً. عندما يقول المسيح أننا أُعطينا له من الآب، فهذا يعنى أننا مُختارون لأننا أحبائه. هذه الدعوة لا تأتى بدون تردد من جهتنا. نتردد فى قبول مشيئته فى حياتنا، رغم احتياجنا له. إذا أردنا أن نتبعه وأن نجد الصليب، لا بد للقلب أن يكون مفتوح. إفتح قلبك وانقاد للصليب لأن المسيح الذى فى قلبك جاهزاً لقيادتك .. دعه يقودك.

 

+ إقبل المسيرة. عندما قررت الملكة هيلانة أن تذهب إلى القبر المقدس، لم تكن ذاهبة فى رحلة قصيرة. لقد أخذت مدة طويلة. لا يمكننا أن نهرب من مسيرتنا. علينا أن نفتح قلوبنا لله فى كل يوم. نسير معه ونخضع لمشيئته. هذه هى مسيرتنا إلى الصليب وإليه. كل يوم هو رحلة، وكل رحلة لها غرض، وكل غرض لا بد وأن يكون من أجل مجده.

 

+ احتمل المصاعب. عندما سافرت الملكة هيلانة إلى أورشليم، لم يكن الصليب منتظراً لها. بل كان عليها أن تبحث عنه، وتُخرجه خارجاً. لم تكن مهمة سهلة. عندما نختار الطريق إلى الصليب علينا أن نعرف أن الطريق وعراً. لقد أرانا المسيح هذا بالطريق الذى أخذه نحو الصليب. المسيرة إلى الصليب هى المدخل إلى الخلاص. هناك نلتقى مع المسيح، وإنه هناك فقط تمم المسيح خلاصنا. ليتنا نختار المسيرة نحو الصليب فى قلوبنا، ونقبل المسار الذى هيئه لنا، ونحتمل المصاعب التى ستواجهنا حتى أن تذوب أنفسنا فيه لكى ما يجده الآخرين فينا.