The Coptic Orthodox Church of Egypt

The Church this week …

                        

Second Sunday of Paope               October 19, 2014

 

“For he and all who were with him

were astonished…” (Lk 5: 9)

 

Gospel Liturgy: Luke 5: 1-11

 

By Deacon Andrew Ibrahim

The gospel today is one that is full of blessings. Christ gave St. Peter a blessing by teaching on his boat. Why Peter’s boat though? The boats represented the two peoples of the Old Testament: Jews and Gentiles. St. Peter’s boat represents the Gentile boat because all who would serve Christ would not see Gentile or Jew, but Christian and non-Christian, because they believe in Him! Yet Peter was still astonished when Christ did this miracle! Why? Because God will always surprise us, no matter how well we know Him. It’s a good thing! So how do we live a life of astonishment with Christ?

 

+ Be where He is: St. Peter could not have witnessed the miracle of the many fish had he not been on the boat…yes Christ came to him, but it’s not like he got off the boat when He saw Christ. He stayed!

 

+ Where can we go that we can be surprised by Christ? Church, fellowship, quiet time, and even when we take Him with us!

 

+ He is immeasurable, infinite, and unlimited, there is no boundary to what He can accomplish…so be with Him to witness miracles!

 

+ Choose to obey: Peter had already cast his nets and he was done. He was ready to put the nets away. And then, Christ tells him to put the nets out again. He had a choice to make…yes or no?

 

+ I want to be astonished, where is my leap of faith? If I take a leap of faith, do I show it with my works? My actions?

 

+ If you want to be amazed, give Him control, and trust His ways

 

+ Always have hope!: We have a promise from Him…that He will not leave us as orphans (John 14: 18), that with Him nothing is impossible (Luke 1: 37), and He will always give us what we need (Matthew 6: 31, 32).

 

+ Astonishment is what comes next…when He gives us what we never expect!

 

+ “And my God shall supply all your need according to His riches in glory by Christ Jesus” (Philippians 4: 19).

 

+ If you want to see God surprise you, hope in His promise, and let His kept promises sustain your hope, just as Peter did when he threw a net and let a Man on his boat.

 

May we always dwell with our Lord, choosing to follow Him and His plan for us, always hoping in the abundance He will provide, that we may be astonished by His works in us and in others, and long for Him and His way all the days of our life.

 

 

 

الكنيســـة هــذا الأسبــــوع ...

 

الأحد الأول من شهر بابه          12 أكتوبر 2014

 

"إذ اعتراه خوف هو وكل من معه ... " (لو 5: 9)

 

إنجيل القداس: لوقا 5: 1-11

 

للشماس أندرو إبراهيم

إنجيل هذا اليوم مملوء بالبركات. السيد المسيح يعطى القديس بطرس بركة بأنه يستخدم سفينته للتعليم. لماذا سفينة بطرس؟ السفن رمزت لنوعى أناس العهد القديم: اليهود والأمم. إن سفينة القديس بطرس ترمز لسفينة الأمم لأن كل من يخدم المسيح لن يرى الناس كيهود وأمم ولكن كمسيحيين وغير مسيحيين! ومع ذلك كان القديس بطرس منبهراً بالمعجزة التى صنعها المسيح! لماذا؟ لأن الله سيبهرنا دائماً بأعماله مهما كانت درجة معرفتنا به. إنها فى الواقع شئ جميل! لذا كيف لنا أن نعيش حياة الإنبهار بالمسيح؟

 

+ كن دائماً حيث هو موجود: لم يكن للقديس بطرس أن يعاين معجزة السمك الكثير هذه لو لم يكن موجوداً على السفينة ... نعم، إن المسيح هو الذى جاء إليه، ولكن بقى بطرس فى السفينة مع المسيح ولم يهرب منها.

 

+ إلى أين يمكن أن نذهب حتى ننبهر بالمسيح؟ الكنيسة، التواصل مع الأحباء المؤمنين، أوقات الخلوة، وأيضاً إذا قررنا أن نأخذه معنا حيث نذهب!

 

+ إن إلهنا غير محدود، وأكبر من أن يقاس ولا نهائى. لا حدود لما يمكن أن يحققه ... لذا كن معه حتى تشاهد معجزاته!

 

+ إختار أن تتبعه: كان القديس بطرس قد ألقى شبكته ولم يصطد شيئاً وانتهى يوم عمله عند هذا الحد. وها هو المسيح يطلب منه أن يلقى الشبكة مرة أخرى. كان هناك اختيار لبطرس أن يمارسه ... موافق أم لا؟

+ أنا أود أن أرى أعماله المبهرة، أين إذاً لهفة وفرحة الإيمان؟ وإذا كانت موجودة فهل أُظهرها من خلال أعمالى وتحركاتى؟

 

+ إذا أردت أن تنبهر، إعطه عجلة القيادة، وكن واثقاً فى طرقه.

 

+ ليكن عندك الأمل دائماً: إننا عندنا وعده ... أنه لن يتركنا يتامى (يوحنا 14: 18)، ومعه لا يوجد مستحيل (لوقا 1: 37)، وأنه سيعطينا دائماً إحتياجاتنا (متى 6: 31، 32)، فما الذى نخشاه ولماذا نتشكك أو ننسى أو لا نتشكك فى كلامه؟

 

+ الإنبهار يأتى بعد ذلك ... حينما يعطينا ما لم يكن لنا أن نتوقعه!

 

+ "فيملأ إلهى كل احتياجكم بحسب غناه فى المجد فى المسيح يسوع" (فيليبى 4: 19).

 

+ إذا أردت أن ترى مفاجأة من الله، كن راجياً لوعده، واترك وعوده أن تطعم رجائك، تماماً مثل ما فعل القديس بطرس حينما ألقى الشبكة واحتفظ بالمسيح فى سفينته.

 

ليتنا دائماً نسكن مع الرب، تابعين له ولخطته لنا بإختيارنا. أن يكون عندنا الرجاء الدائم فى خيراته الوفيرة حتى يكون لنا الإنبهار بأعماله فينا وفى الآخرين، وأن نتوق إليه وفى طريقه كل أيام حياتنا.