The Coptic Orthodox Church of Egypt

The Church this week …

3rd Sunday of Mesore                  August 23, 2015

الكنيســـة هــذا الأسبــــوع ...

الأحد الثالث من شهر مسرى           23 أغسطس 2015

 

“For whoever does the will of God…”

(Mk 3: 35)

 Gospel Liturgy: Mark 3: 22-35

 

By Deacon Andrew Ibrahim

 After completing the fast of St. Mary, the church prepares for the Nairuz feast, a time representing the end of days and the age to come. In this time we are preparing our hearts to receive Him, and journey into a new year. One thing all of us can focus on in that time, is our relationship with God. Are we His, or the world’s? In this gospel, Christ clearly explains that all who do His will are counted as His. He further calls us family; brother, sister, and mother. Why these specific people though? Each one represents an element of what it means to do His will. Our question today is how can we be doers of His will, and counted as His family?

 

 

 

 

"لأن من يصنع إرادة الله ..." (مر3: 35)

 

 

إنجيل القداس: مر3: 22-35

 

للشماس أندرو إبراهيم

بعد أن أكملنا صوم السيدة العذراء، تعدنا الكنيسة لعيد النيروز، الذى يعتبر رمزاً لنهاية الأيام وبداية الحياة الآتية. فى هذه المرحلة نحن نعد قلوبنا لإستقباله ولرحلة إلى عام جديد. شئ واحد نستطيع جميعنا أن نتطلع إليه فى هذه الرحلة هو علاقتنا مع الله. هل نحن له أم للعالم؟ فى هذه القراءة من الإنجيل، السيد المسيح يعلنها لنا بمنتهى الوضوح أن كل الذين يصنعون إرادته يُحسبون له. بل هو يحسبنا أسرته؛ أخوه وأخته وأمه. لماذا هؤلاء الأعضاء بالذات؟ كل من هؤلاء الأعضاء يمثل جزءً لما تعنيه أن نعمل إرادته. إن سؤالنا اليوم هو كيف يمكننا أن نكون صانعين لإرادته وبالتالى نحسب كأعضاء فى أسرته  ؟

+ Be a Brother. The brother reflects the strength of a family. When a father is not present, the brother assumes the role of patriarch. Strength requires courage and effort. Be who He called you to be unashamedly, and labor at it purely! The apostles showed courage following Christ to the ends of the earth. If we do His will, He is with us. He is our strength, and we take courage in where strength comes from (Jer 1: 18). **A brother has no fear, because He serves a God he knows is near.**

 

+ كن أخاً. فالأخ يعكس قوة الأسرة. عندما يتغيب الأب، فإن الأخ يتولى الدور القيادى. هذه القوة تتطلب الإجتهاد والشجاعة. يجب أن تكون كما الذى دعاك يودك أن تكون فخوراً وعاملاً بكل طهارة! لقد أظهر الرسل شجاعة فى اتباعهم للمسيح إلى أفصاء المسكونة. إذا عملنا حسب مشيئته فهو سيكون معنا. هو مصدر قوتنا ونحن نستمد الشجاعة من هذا المصدر (أرميا 1: 18). **الأخ ليس الخوف عنده، لأنه يخدم الإله القريب منه**

 

 

+ Be a Sister. The sister reflects understanding and empathy. When there is anger in a home, the sister is the peacekeeper and support to bring everyone together. Empathy requires patience and understanding (Prov 3: 17). Be patient with the weak, lift them when they fall, and remember that for others we are either pitfalls to judgment or ladders to glory. Moses as a Christ type showed constant empathy toward the children of Israel, asking God’s mercy for their sin numerous times. **A sister understands, and shows others the peace in God’s plans**

 

+ كن أختاً. فالأخت تعكس العاطفة والتفاهم. عندما يكون الغضب فى منزل، فإن الأخت هى الساعية للسلام والدعامة التى تربط الكل معاً. العاطفة تتطلب الصبر والتفهم (أمثال 3: 17). كن صبوراً على الضعفاء، وساعدهم على القيام عندما يسقطون، وأذكر أننا للأخرين إما أن نكون المنزلق الذى يدين أو السلم الذى يقود للمجد. إن موسى الذى هو مثال للمسيح، أظهر تعاطفاً مستمراً نحو بنى اسرائيل، سائلاً رحمة الله فى خطاياهم لمرات كثيرة. **الأخت بتفهمها ترشد الآخرين للسلام الذى فى خطط الله**

 

  + Be a Mother. The mother reflects the unwavering love of a family. No matter the need of a child, the mother lives to meet it (Prov 31: 26-28). She is the rock of her home, without her the family is lost. Unwavering love requires selflessness and hope. Be icons of selflessness, putting past pains behind us for the joy of redemption. Naomi, mother in law of Ruth, showed selflessness, encouraging her to remarry, have a life of joy, leaving Naomi to die alone. We live to give life to others, joy and the image of Christ, just as St. Mary herself was called to sacrifice. **When our love is unceasing, our lives are His icons, living and breathing

 

+ كن الأم. فالأم تعكس الحب الذى لا يتزعزع فى الأسرة. مهما كان إحتياج الطفل فإن الأم تعيش لكى تحقق هذا الإحتياج (أمثال 31: 26-28). إنها صخرة منزلها التى بدونها تتعثر الأسرة. الحب الذى لا يتزعزع يتطلب الأمل وإنكار للذات. كن أيقونة لإنكار الذات، ناسياً آلام الماضى من أجل فرح الفداء. إن نعمة حماة راعوث أظهرت إنكارها للذات بتشجيعها لكنتها على الزواج والسعى لحياة سعيدة وذلك يعنى أن نعمة سوف تُترك للموت وحيدة. يجب أن نعيش لنعكس الفرح والحياة وصورة المسيح للآخرين، تماماً كما كانت القديسة مريم العذراء مدعوة للتضحية. **عندما نقدم المحبة الدائمة، تعكس حياتنا أيقونته الحية الرائعة