The Coptic Orthodox Church of Egypt

The Church News this week …

  

Fourth Sunday of the Great Fast          March 15, 2015

الكنيســـة هــذا الأسبــــوع ....

 

الأحد الرابع من الصوم الكبير المقدس   15 مارس 2015

“but whoever drinks of the water that I shall give him will never thirst” (Jn 4: 14)

 

Gospel Liturgy: John 4: 1-42

 

 

Today is known as the Sunday of the Samaritan. We are now half way in our journey, where the Church puts before us this unique example of repentance; a woman who has been living in sin for so long, and a Lord Who is willing to walk for 6 hours to meet her. The result is great; the woman did only repent, but turns also into a preacher!

 

+ The Samaritan woman came to drink water from the well. What is this well but our personal interests, desires and selfish needs? The Lord says it clearly Whoever drinks of this water will thirst again” (Jn 4: 13).

 

+ It is a deep well, just like all the worldly preoccupations and desires. It exhausts all of our efforts. The material world still pulls us down into this well, and makes us drown into our material worries.

 

+ The Lord Christ waits by the well for those who are trying to draw water from it. When will I pay attention to Him? He says but whoever drinks of the water that I shall give him will never thirst” (Jn 4: 14). Do you still doubt the Lord, as this woman did, and say to Him “Sir, You have nothing to draw with, and the well is deep. Where then do You get that living water?” (Jn 4: 11).

 

+ God Himself came, and He has been sending His servants to pull us away from this well of worries, and make us look at Him, Who sits next to the well, holding the cup of life. Are we going to respond to His call before it is to late? And before founding ourselves drowned into this deep well?

 

+ The Samaritan woman was living in sin, and yet she held on the well of Jacob and the mountain of Gerisim that life and salvation were in them. The Lord corrected her view. It is not this well, neither this mountain which will give life, but leaving the sins (symbolized by her husbands) and listening to the God of Spirit and Truth.

 

My Beloved: during this Holy great fast, we should listen to the God of our spirits, and not worship Him while living in sin, as the Samaritan woman was doing. Rather, we should worship Him with true repentance from our sins and worries; worship the Spirit and Truth, so that we can come out of this fast having life, the true eternal life

 

  

"وأما من يشرب من الماء الذى أعطيه أنا

فلن يعطش إلى الأبد" (يو 4: 14)

 

إنجيل القداس: يوحنا 4: 1-42

 

اليوم معروف بأحد السامرية. نحن الآن فى منتصف رحلتنا، حيث تضع الكنيسة أمامنا هذا المثال المتميز فى التوبة؛ إمرأة عاشت طويلاً فى الخطية، وإله مستعد أن يسير على قدميه 6 ساعات لكى يتقابل معها. النتيجة جبارة؛ هذه المرأة لم تتب فحسب، بل أصبحت مبشرة أيضاً!

 

+ المرأة السامرية جائت لتشرب من البئر. ما هو هذا البئر سوى اهتماماتنا الخاصة ورغباتنا واحتياجاتنا الشخصية؟ الرب يسوع يعلنها صراحة "كل من يشرب من هذا الماء يعطش أيضا" (يو 4: 13).

 

+ البئر عميق وصعب مثل كل الإهتمامات والرغبات العالمية. إنها تستنفذ كل جهودنا. العالم المادى مازال يجذبنا إلى أسفل هذا البئر فنغرق فى بئر اهتماماتنا المادية.

 

+ السيد المسيح يجلس بجوار البئر ينتظر هؤلاء الذين يستقون منه، فمتى سوف أنتبه إليه؟ إنه يقول "وأما من يشرب من الماء الذى أعطيه أنا فلن يعطش إلى الأبد" (يو 4: 14). هل مازلت تشك فى كلام الرب، مثل المرأة السامرية، وتقول له معها "يا سيد لا دلو لك والبئر عميقة فمن أين لك الماء الحى" (يو 4: 11)؟.

 

+ لقد جاء الرب بنفسه، ومازال يُرسل إلينا خدامه ليجذبنا من بئر اهتماماتنا وما يقلقنا لننظر إلى الجالس بجوار البئر ومعه كأس الحياة. هل سنستجيب لندائه قبل فوات الأوان؟ وقبل أن نجد أنفسنا غرقى فى هذا البئر العميق؟

 

+ كانت المرأة السامرية تعيش فى الخطية، ومع ذلك كانت تتمسك ببئر يعقوب وجبل جرزيم، وكأنها تظن فيهما الحياة والخلاص. لقد صحح الرب نظرتها بأنه لا هذا البئر ولا ذلك الجبل يعطى الحياة، بل ترك الخطايا (المرموز لها بأزواجها) والإنصات إلى إله الروح والحق.

  ياأحبائى: إننا فى هذا الصوم المقدس الكبير، علينا أن ننصت إلى إله أرواحنا، ولا نعبده ونحن نعيش فى الخطية كما كانت تفعل هذه المرأة السامرية. بل علينا أن نعبده بتوبة حقيقية من خطايانا واهتماماتنا المادية، عبادة الروح والحق، حتى نخرج من هذا الصوم بالحياة، الحياة الأبدية الحقيقية