Under Construction

The Coptic Orthodox Church of Egypt

The Church this week …

                        

Third Sunday of Mesori          

 Sunday, August 24, 2014

“If a kingdom is divided against itself, that kingdom cannot stand” (Mk 3: 24)

Gospel Liturgy: Mark 3: 22-35

By Deacon Andrew Beshara

Usually, the message of the church nearing the end of the year is to relate the end of the year to the end of times and the second coming of Christ. A simple message of love telling us to re-evaluate our lives and repent before the end. Today's message is to stop divisions. This is said by our Lord in Mark 3: 24. This saying could be extended on three different levels. 1. My self 2. My family 3. My bigger family or the church. Today, the focus will be on the first level. Christ said, "the kingdom of God is within you" (Lk 17: 21). It is clear that our body is a kingdom but is God really the King? Our teacher St. Paul says “For the flesh lusts against the spirit, and the spirit against the flesh; and these are contrary to one another, so that you do not do the things that you wish” (Gal 5: 17). Thus, it is clear that there is a war happening inside of us and one king must rule. Either the body or the heavenly King the comforter. Let us think of both scenarios. The first one is if I served and submitted to the flesh. I will do everything it wants and at the end what happens is that it dies and my soul is condemned for it. But if I submit to the spirit of God in me and subdue my flesh, I will have everlasting joy and further more at the end of times I will have a better and glorified body free from corruption. We know that St Paul was led by the Sprit which means that it guided him through everything and never in the wrong way. It will make us truly live understating and waiting intently for "the resurrection of the dead and the life of the age to come". Many people are scared of what happens after this world but don't we want a king that will not only take us there but comfort us on the way? So how do we win this war and unite our personal kingdom under the rule of the true king? The answer is always given to us by the church yet we choose to overlook it. St Paul says "But I discipline my body and bring it into subjection, lest, when I have preached to others, I myself should become disqualified” (1Cor 9: 27). This means to always weaken the flesh so the spirit may Grow and flourish through fasting, prayer, and communion. This is what strengthens the spirit if it is done with that goal.  At the end, we need to remember the words of our teacher St. Paul "Do not quench the Spirit” (I Thes 5: 19). Let us nourish our spirits with all the tools we have been graced with that our kingdom may be filled with all joy and comfort, Amen.

 
 
 

 

الكنيســـة هــذا الأسبــــوع

 

الأحد الثالث من مسرى   

الأحد 24 أغسطس 2014

"إن انقسمت مملكة على ذاتها لا تقدر تلك

المملكة أن تثبت" (مر3: 24)

إنجيل القداس: مر3: 22-35

للشماس أندرو بشارة

رسالة الكنيسة فى قرب نهاية العام هى عادة ما تقرن نهاية العام بنهاية الأيام والمجئ الثانى للمسيح رسالة حب بسيطة تناشدنا أن نعيد تقييم حياتنا وأن نتوب قبل مجئ النهاية رسالة اليوم هى أن نوقف الإنقسامات، لقد قالها إلهنا فى إنجيل مرقس 3: 24  هذا القول يمكن طرحه على 3 مستويات مختلفة0 1- على المستوى الشخصى، 2- مستوى أسرتى، ثم 3- أسرتى الكبيرة أى الكنيسة0 سوف نركز اليوم على المستوى الأول لقد قال السيد المسيح "ها ملكوت الله داخلكم" (لو17: 21) إنه من الواضح أن أجسادنا هى مملكة ولكن هل الله حقيقة هو الملك؟ معلمنا القديس بولس يقول "لأن الجسد يشتهى ضد الروح والروح ضد الجسد، وهذان يقاوم أحدهما الآخر، حتى تفعلون ما لا تريدون" (غل5: 17) لا شك إذاً أنه هناك حرب قائمة داخلنا وأنه لا بد من أن ملكاً واحداً تكون له الإدارة، إما أنه الجسد أو الملك السمائى المعزى دعنا نحلل الإحتمالين: الإحتمال الأول هو الخضوع وخدمة الجسد سألبى كل رغباته وفى النهاية الذى سيحدث هو أنه يموت أما روحى فسوف تُدان أما إذا خضعت لروح الله الذى فىّ وقمعت جسدى فسيكون لى الفرح الدائم بالإضافة إلى جسد مُمجد ليس فيه فساد عند نهاية الزمن نحن نعلم أن القديس بولس قد انقاد بالروح ومعنى ذلك أن الروح أرشدته فى كل شئ صالح قيادة الروح تجعلنا بالحقيقة نعيش بفهم و"ننتظر قيامة الأموات وحياة الدهر الآتى" كثير من الناس يفزعون من فكرة ماذا سيحدث بعد زوال هذا العالم أليس من الأحسن إذاً أن نكون مع ملك لن يأخذنا فقط إلى الدهر الآتى، ولكن سيريحنا فى الطريق أيضاً؟ السؤال الآن هو كيف ننتصر فى هذه الحرب ونوحد مملكتنا الشخصية تحت إدارة الملك الحقيقى؟ إن الإجابة على هذا السؤال مطروحة دائماً أمامنا من الكنيسة بينما نحن نختار أن نتجاهلها يقول القديس بولس "بل أقمع جسدى وأستعبده حتى بعد ما كرزت للآخرين لا أصير أنا نفسى مرفوضاً" (1كو9: 27)0 هذه الآية تعنى أننا علينا دائماً إضعاف الجسد حتى يتسنى للروح النمو والإزدهار من خلال الصوم والصلاة والتناول هذه الممارسات هى التى تقوى الروح إذا ما مارسناها بهذا الهدف أخيراً علينا أن نتذكر كلمات معلمنا القديس بولس "لا تطفئوا الروح" (1تس5: 19) دعونا نُغذى أرواحنا بكل ما أنعم الله علينا من مواهب حتى تمتلئ مملكتنا بالفرح والعزاء، آمين