The Coptic Orthodox Church of Egypt

The Church News this week …

  

4th Sunday of the Pentecost                   May 10, 2015

الكنيســـة هــذا الأسبــــوع ....

 

الأحد الرابع من الخماسين                   10 مايو 2015

“I have come as a light into the world, ”

                                    (Jn 12: 46)

Gospel Liturgy: John 12: 35-50

 

By Deacon Girgis Girgis

 

During the Holy Fifty Days, we celebrate the victory of the light over the power of darkness.  The Lord told the chief priests, captains of the temple, and the elders before His betrayal in Gethsemane: “But this is your hour and the power of darkness” (Lk 22: 53).  Christ is the true light.  He is the light of men )Jn 1: 3-5("Life was in Him, and the life was the light of men.  The light shines in the darkness, and the darkness did not overtake it" )Jn 1: 4, 5).  Christ is the true light (Jn 1: 9), and light of Gentiles (Lk 2: 32).  "Behold, I have set You for a light of the Gentiles, that You should be for a salvation to the end of the earth" (Is 49: 6). Then Christ says to His disciples, "You are the light of the world" (Mt 5: 14), and "Let your light so shine before men" (Mt 5: 16). Thus we see the Church, the bride, to present an analogy to the moon and stars. As the moon and the stars have no light on themselves, but they reflect the light of the sun, so the Church and the disciples reflect the light of Christ, the true sun, so that they are able to illuminate those who have no command of any spring of light in themselves. "Then Jesus said unto them, Yet a little while is the light with you. Walk while you have the light, lest darkness come upon you" (Jn 12: 35). 

Jesus explained why men are condemned saying "And this is the condemnation, that light is come into the world, and men loved darkness rather than light, because their deeds were evil. For every one that does evil hates the light, neither comes to the light, lest his deeds should be reproved." (Jn 3: 19, 20). Why did Jesus say men reject the light? He says it is because their deeds are evil and they reject the light because it exposes and reproves them of their sins. Note how Jesus stated plainly that this is the reason that men are condemned.

"But the natural man does not receive the things of the Spirit of God, for they are foolishness to him: neither can he know them, because they are spiritually discerned" (1 Cor 2: 14).  God will not let the lost man see more the truth of the Gospel because he does not have a spiritual nature nor he has the ability to understand.

We are exhorted to “believe in the light” which is a reference to trusting in Him. Those who do His will become “sons of light” (cf. Luke 16:8, Eph 5:8, and 1 Thess 5:5).   Children of light : Let the light, the truth of Christ, so dwell in and work by you that you may be all light in the Lord and conquer the darkness and the evil world

 

 

"أنا جئت نورا للعالم" (يو12: 46)

 

إنجيل القداس: يوحنا 12: 35-50

 

للشماس جرجس جرجس

 

فى خلال الخماسين المقدسة، نحتفل بإنتصار النور على قوة الظلمة. قال الرب لرؤساء الكهنة وقواد جند الهيكل والشيوخ، قبل القبض عليه فى جثسيمانى: "ولكن هذه ساعتكم وسلطان الظلمة" (لوقا 22: 53). المسيح هو النور الحقيقى. هو نور الناس (يو 1: 3-5). فيه كانت الحياة، والحياة كانت تور الناس. النور أضاء فى الظلمة، والظلمة لم تدركه (يو 1: 4، 5). المسيح هو النور الحقيقى (يو 1: 9)، ونور إعلان للأمم (لو 2: 32). "فقد جعلتك نوراً للأمم لتكون خلاصى إلى أقصى الأرض" (أش 49: 6). ثم يقول المسيح لتلاميذه "أنتم نور العالم" (مت 5: 14)، و "فليضئ نوركم هكذا قدام الناس" (مت 5: 16). وهكذا نرى الكنيسة، العروس، فى تماثل  على قياس القمر والنجوم. فكما أن القمر والنجوم ليس لهم النور فى ذاتهم، بل يعكسوا نور الشمس، هكذا الكنيسة والتلاميذ يعكسوا نور المسيح، الشمس الحقيقية، وبهذا فهم قادرون أن يضيئوا هؤلاء الذين ليس فيهم أى شبه للنور. "فقال لهم يسوع: "النور معكم زماناً قليلاً بعد فسيروا مادام لكم النور لئلا يدرككم الظلام"" (يو 12: 35).

 

 

إن السيد المسيح يشرح سبب دينونة الناس بقوله "وهذه هى الدينونة: إن النور قد جاء إلى العالم وأحب الناس الظلمة أكثر من النور لأن أعمالهم كانت شريرة. لأن كل من يعمل السيئات يُبغض النور ولا يأتى إلى النور لئلا تُوبخ أعماله" (يو 3: 19، 20). لماذا يقول يسوع أن الناس رفضت النور؟ إنه يقول لأن أعمالهم شريرة وهم يرفضون النور لأنه يفضحهم ويُوبخهم على خطاياهم. لاحظ كيف يسوع يذكرها بمنتهى الوضوح أن هذا هو سبب دينونة الناس.

 

"ولكن الإنسان الطبيعى لا يقبل ما لروح الله لأنه عنده جهالة ولا يقدر أن يعرفه لأنه إنما يُحكم فيه روحياً" (1كو 2: 14). الله لن يترك الإنسان الضائع أن يعرف أكثر حقيقة البشارة لأنه ليس له الطبيعة الروحية ولا القدرة على الفهم.

 

 

إن الله يحثنا أن "نؤمن بالنور" وهذا ما هو إلا مرجع لنثق فيه. هؤلاء الذين  ينصاعون لإرادته يُصبحون "أبناء النور" (واضح من لو 16: 8، أف 5: 8، 1تس 5: 5).

  ياأبناء النور: دع النور، الذى هو المسيح الحق، يسكن فيكم ويعمل من خلالكم حتى تُصبحوا بالكامل نوراً فى المسيح وتغلبوا الظلمة والعالم الشرير